اقتحام ناشطوا السلام الأخضر لمفاعل فوشمارك النووي يثير علامات استفهام حول الإحتياطات الأمنية

تسبب اقتحام 58 ناشط تابع لحركة السلام الأخضر لمفاعل فوشمارك النووي يوم أمس الإثنين لتوجيه علامات استفهام حول الإجراءات الأمنية المحيطة بالمفاعل. وتمكن خمسة وثمانون ناشط من الدخول إلى المنطقة المحظورة للعامة في المفاعل يوم احتجزتهم الشرطة وأطلقت سراح 24 ناشط منهم وابقت 29 في السجن. عضوة بلدية أوستهامارعن حزب المحافظين أنا لينا سوديربلوم أكدت على أهمية تشديد الإجراءات الأمنية المحيطة بالمفاعل وقد يصبح من الممكن نصب سياج كهربائية محيطة بالمفاعل إذ أن تسلل أشخاص إلى المفاعل قد يعرض الموظفين والعامة إلى الخطر.

وكانت لجنة الأمن المحلي بعثت برسالة إلى الحكومة طرحت خلالها الحاجة إلى قوى أمنية مسلحة تعمل على حفظ أمن المفاعل من المجموعات الإرهابية. لكن الأمر يأخذ وقتاً طويلاً قبل البت به.أما مصلحة الحماية من الإشعاع فترى أن السياج المحيطة بمفاعل فوشمارك كافية لاكتشاف محاولات التسلل وهذا ما حدث يوم الأمس