الإشتراكي الديمقراطي يحظى بدعم كبير من قبل الناخبين

بشكل ملحوظ، ازداد دعم الناخبين للحزب الإشتراكي الديمقراطي، خلال الفترة الأخيرة. وفي آخر إستطلاع قامت به مؤسسة "يونايتد مايندز"، حصل الإشتراكيون الديمقراطيون على زيادة قدرها 6،5 بالمائة، ليصبح أكبر حزب في البلاد وبنسبة 32،5 بالمائة.

أما حزب المحافظين فقد خسر مايقرب من 3،4 بالمائة من دعم الناخبين ليحصل على 29،3 بالمائة. هذا وبالرغم من هبوط نسبة حزبي اليسار والبيئة بعض الشئ، لكن كتلة المعارضة الحمراء الخضراء التي تتشكل من الحزبين المذكورين بالاضافة إلى الإشتراكي الديمقراطي هي الأكبر، إذ تحصل على 47،6 بالمائة، مقابل 44،4 بالمائة لكتلة الأحزاب البرجوازية الحاكمة.