#الميدالن2015

"السماء فقط هي الحدود"

4:25 min

رفع حزب ديمقراطيي السويد من طموحه السياسي معبرا عن ارادته بأن يصبح اكبر حزب في السويد، كما قال رئيس الحزب يمي اوكيسون في خطابه امس خلال اليوم المخصص لحزبه.

- يا اصدقاء السويد ويا رواد الميدالن، سوف افصح عما افكر به، سوف نصبح اكبر حزب في السويد. ثقوا بكلامي، فالسماء فقط هي الحدود، قال اوكيسون.

العبارة الاخيرة التي رددها اوكيسون بالانكليزية دلت على الثقة الكبيرة التي يتمتع بها رئيس ديمقراطيي السويد الان، العائد حديثا من اجازة مرضية دامت عدة اشهر. الحزب يتقدم بصورة كبيرة ويظهر نجاحا في انتزاع الناخبين من القاعدة الجماهيرية للاحزاب الاخرى.

امس الاربعاء كان يوم ديمقراطيي السويد، وبدأه اوكيسون بالحديث عن المسار الجديد للحزب: يجب ان نصبح اكثر وضوحا في تعاطينا مع الامور السياسية الاخرى كالمدرسة والرعاية الصحية، كما قال اوكيسون.

رئيس ديقمراطيي السويد خصص جزءا كبيرا من خطابه السياسي للحديث عن ما اسماه "استثمار المليار" لتحسين سياسة شؤون الاطفال والعائلة، وهي خطة كشف الحزب النقاب عنها ووضع كتيبا صغيرا بعنوان Barnslig Politik او سياسة طفولية، قبل ساعات قليلة على خطابه.

ومرة اخرى، كرر رئيس ديمقراطيي السويد يمي اوكيسون رفض حزبه اضافة شهر ثالث مخصص للاب ضمن اجازة الوالدين، وهو ما يعرف بـpappa månad، منتقدا حزب الشعب الذي يدعم مقترح الحكومة

- اهذه هي الليبرالية، ان تتدخل في شؤون الناس وتحد من حقهم باتخاذ القرارات الانسب في حياتهم؟ قال اوكيسون موجها سؤاله لرئيس حزب الشعب يان بيوكلوند.

ومن انتقاد لحزب الشعب الى ترحيب بمقترح حزب المسيحي الديمقراطي الذي كانت قد اعلنت عنه رئيسة الحزب ايبا بوش تور، والقاضي بالتعامل بحزم شديد مع الارهاب والتطرف الداعي للعنف 

- سمعت رئيسة المسيحي الديمقراطي تتحدث عن محاكمة السويديين الذين يحاربون في صفوف تنظيم الدولة وادانتهم بالخيانة وبالتالي السجن مدى الحياة. قد يكون هذا من افضل المقترحات التي سمعتها منذ زمن طويل من اي حزب اخر، قال اوكيسون مؤيدا ايبا بوش تور، لكنه لم يكتف بذلك

- ثمة مشكلة. من اجل محاكمة الارهابيين وادانتهم بالخيانة عليهم ان يكون مواطنين مثلنا. يا اصدقاء السويد، هؤلاء ليسوا وابدا لن يكونوا مواطنين مثلنا، قال رئيس حزب ديمقراطيي السويد يمي اوكيسون مقترحا سحب الجنسية من السويديين الذين يشاركون بالقتال في صفوف المنظمات الارهابية.