الطلبة يتعرضون للنصب بسبب أزمة السكن

استلم الاسبوع الماضي 385 الف طالباً ردود القبول في الجامعات والمعاهد العليا، في الوقت الذي تعاني فيه المدن الجامعية من أزمة مساكن الطلبة. ويبين تقرير مشترك لشركات مساكن الطلبة، بأن فصل الخريف القادم سيشهد نقصاً في 19 الف وحدة سكنية مخصصة للطلبة. والسبب الابرز وراء صعوبة حصول الطلبة على مأوى، هو ارتفاع اسعار مساكن الطلبة.

وفي لقاء اجراه قسم الاخبار في القناة الثالثة في الاذاعة السويدية، مع المتحدثة الاعلامية لشركة SSSB لمساكن الطلبة في ستوكهولم، انغريد يلفورش، قالت الاخيرة بأن قليل من الطلبة الذين لديهم قدرة دفع إيجارات مساكن الطلبة العالية. اما عن سبب غلاء اسعار الوحدات السكنية ، قالت يلفورش بأن سبب ارتفاع الاسعار له علاقة بأسعار السوق ومواد البناء المرتفعة الثمن.

 تؤدي ازمة المساكن الى أن بعض الاشخاص يستغلون الحاجة الماسة للسكن، ويقومون بعمليات نصب يذهب ضحيتها العديد من الطلبة في كل عام. لذلك نشر قسم الاخبار في القناة الثالثة في الاذاعة السويدية صباح اليوم تعليمات تقي الطلبة من الوقوع في فخ النصب والاحتيال.

 طالب عبد الامير من القسم العربي اطلع على تعليمات الشرطة والمسؤول عن حماية المستهلك لدى صفحة الاعلانات بلوكيت، ومنها أن لا يقوم الشخص بإرسال نسخة عن الهوية او رخصة السياقة، عبر البريد الالكتروني، بالإضافة الى عدم دفع المال قبل مشاهدة المسكن وكتابة عقد الايجار.