ثمانية من أصل عشرة أفراد شرطة يفكرون بالاستقالة

1:40 min

بدأت الشرطة السويدية منذ بداية السنة العمل ضمن نظام جديد موحد، عوضاً عن 21 سلطة محلية. لكن التنظيم الجديد يلقى نقداً حاداً ويعبر الموظفون عن عدم رضاهم، فيما يتعلق ببيئة العمل والرواتب المنخفضة.

و أشار استطلاع أجراه اتحاد الشرطة، إلى أن 8 موظفين من أصل 10، يفكرون بتقديم طلب استقالتهم. 61% منهم يذكرون الرواتب المنخفضة كالسبب الأساسي في حال استقالتهم، و42% يدعون أن النظام الجديد يمكن أن يدفعهم إلى تقديم طلب الاستقالة.

سرعة تجديد نظام العمل الذي يخطط له، لا تتناسب مع الضغوط والوظائف التي تتعرض لها الشرطة، سواء كانت رفع مستوى التأهب لخطر الإرهاب، ازدياد قدوم طالبي اللجوء أو ظهور وتزايد أعمال إجرامية جديدة. هذا ما تؤكده رئيسة اتحاد الشرطة لينا لينتز لتلفزيون السويد (SVT):

- "يجب على وزير الداخلية أنديش إيغمان الاستماع لمطالبنا وإيقاف جزء من التغييرات التي تخطط لها الحكومة في ظل التنظيم الجديد. من الضروري أن يعين إيغمان لجنة للبحث في التغييرات التي يمكن توقيفها بشكل مؤقت. وإذا واصلنا العمل الإصلاحي بهذه السرعة، أخشى أن يهرب عدد كبير من موظفينا من المهنة".