أكثر من نصف العاطلين عن العمل هم من مواليد خارج السويد

بحسب آخر الإحصائيات الصادرة في شهر مارس الماضي عن مكتب وساطة العمل Arbetsfِörmedlingen فإن عدد الباحين عن العمل في تزايد مستمر بما في ذلك المولودون خارج أوروبا.

ماتس وادمان كبير المحللين في مكتب العمل علق على هذه الاحصائيات بالقول أن المولودون خارج السويد لديهم مستوى أقل من التعليم.

- المواليد خارج السويد مستواهم التعليمي أقل وهم بحاجة الى تطوير لمهاراتهم وهذا غالباً ما يأخذ وقت طويل في مكتب وساطة العمل.

وسجل الاحصاء مانسبتة 70% للمولودون خارج السويد من إجمالي نسبة العاطلين عن العمل أي ما يقارب 188 ألف من 372 ألف عاطل .

وفيما أكد وادمان أن سوق العمل أصبح قويا نوعا ما ولكن المستفيد الأول من سوق العمل بحسب قوله هم المواليد داخل أوروبا ، معتبراً أن مايزيد المشكلة تعقيداً هو التدفقات الهائلة القادمة من الخارج والذين يرغبون بالتسجيل كباحثين عم عمل .