ارتفاع في النمو الاقتصادي وانخفاض في معدلات البطالة

2:53 min

وصفت وزيرة المالية ماغدالينا اندرشون الوضع الاقتصادي السويدي بالجيد واكدت ان الحكومة تتحمل مسؤوليتها فيما يتعلق بحل ازمة اللاجئين. 

- لدينا نمو اقتصادي قوي تاريخي بالمقارنة مع دول الجوار. النمو الاقتصادي السويدي افضل من ذلك في المانيا وبريطانيا والولايات المتحدة وحسب صحيفة فاينانشل تاميز الاقتصادية فان السويد تحتل المركز السادس عالميا من حيث النمو الاقتصادي، قالت وزيرة المالية ماغدالينا اندرشون في المؤتمر الصحفي الذي طرحت فيه مقترح الحكومة لميزانية الربيع للعام 2016.

اذا النمو الاقتصادي قوي، البطالة الى انخفاض، قدرة الدولة المالية اقوى، والحكومة تتحمل اعباء المسؤولية فيما يتعلق بازمة اللاجئين وموديل الرفاهي السويدي، ما يعرف بـ svenska modellen. هذه خلاصة الوضع الحالي للاقتصاد السويدي كما اختارت وزيرة المالية ماغدالينا اندرشون وصفه. الوضع الاقتصادي الجيد الذي تشهده السويد يعود الى ارتفاع الاستهلاك الفردي وكذلك حجم الاستهلاك ضمن القطاع العام، وايضا بسبب ارتفاع حجم الصادرات السويدية، كما قالت اندرشون.

ومن ناحية البطالة في السويد، فمعدلاتها تتراجع بسرعة اكبر مما كانت الحكومة تتوقعه، وقد تسجل العام الحالي 6.8 بالمئة، و6.3 بالمئة العام المقبل، لتعود وترتفع خلال الاعوام التي تليه، قالت ماغدالينا اندرشون

- نعتقد ان معدلات البطالة ستعود الى الارتفاع خلال السنوات التي تلي العام 2017. السبب هو ان تلك الفترة ستشهد دخول من حصلوا ومن سيحصلون الان على حق الاقامة في السويد الى سوق العمل، ونحن على علم بالصعوبات التي ترافق من يدخلون سوق العمل للمرة الاولى، قالت وزيرة المالية ماغدالينا اندرشون.