ارتفاع نسبة عمليات الإحتيال عبر البطاقات الائتمانية

1:53 min

ارتفع عدد الشكاوى المقدمة حول تزوير البطاقات الائتمانية خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي الى الضعف مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وفقاً لمعلومات عن الشرطة.

سبب هذه الزيادة الحادة يرجع إلى العديد من عمليات قرصنة تمت بالاضافة الى خرق البيانات الشخصية حيث تم جلب معلومات أكثر من بطاقة ائتمانية ومن ثم بيعها، كما يقول يان أولسون رئيس قسم التحريات التابع لمركز مكافحة عمليات الاحتيال الدولية في الشرطة في ستوكهولم.

- زيادة قدرها 100 في المئة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، لم يسبق لي أن شهدت ذلك من قبل، يقول اولسون. 

الشرطة تلقت خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي أكثر من 25 الف شكوى احتيال عن طريق الكمبيوتر، وهي بالتالي ضعف العدد الذي كان قد سجل خلال نفس الفترة من العام الماضي. التقارير تخص على وجه الحصر بطاقات الائتمان أو الشراء باسم شخص آخر.

أولسون يؤكد أن حماية المستهلك من هذا النوع من العمليات يعتبر مستحيلاُ

- لا يمكن حماية بطاقتك الائتمانية واعتراض خرق بيانتها فهذا ليس من وسعنا، ومع ذلك، لديك عادة ما يدعو للقلق حول معلومات بطاقة الائتمان الخاصة بك، ولكن المسؤولية تقع على من يقدمون الخدمات الشرائية فيجب أن يقدموا منتجات آمنة لعملائهم، يقول يان أولسون.