"يمكن للسويد العودة للصدارة العالمية فيما يتعلق بالتعليم"

ذكر أندرياس شلايشر المسؤول عن اختبارات بيسا الصادرة عن منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الدولية، إنه لا زال هناك فرصة أمام السويد للعودة إلى الصدارة العالمية فيما يتعلق بالتعليم.

السويد كانت من بين أوائل الدول على مستوى العالم في مجال التعليم، ولكن نتائج اختبارات بيسا أظهرت تدهوراً واضحاً لمستوى الطلاب السويديين منذ بداية القرن.

وأعاد شلايشر في مقاله الذي نشره في صفحة النقاش في جريدة "داغنس نيهيتير"، التدهور إلى قانون حرية اختيار المدرسة الذي صدر في نهاية القرن الماضي، بالإضافة إلى إلغاء جملة من القيود التنظيمية في المدارس السويدية.

 ولكنه أشار إلى التحسن الذي أظهرته نتائج الاختبارات في السنة الماضية، وأشاد بخطط استراتيجية عدة يعمل وفقها السلطات المعنية بالتعليم بهدف الوصول للنتائج المرجوة من قانون حرية اختيار المدرسة، لتزداد نسبة المساواة بين المدارس السويدية.