وزيرة الخارجية السويدية: نقل السفارة يؤثر سلباً على عملية السلام

1:48 min

انقسمت دول الاتحاد الأوروبي بشأن نقل الولايات المتحدة لسفارتها من تل أبيب إلى القدس، عديد من الدول لا تؤيد تقديم إدانة مشتركة.

وزيرة الخارجية السويدية مارغوت فالستروم (الاشتراكي الديمقراطي) تأمل في أن تجد هذه الدول حلاً.

أعتقد أنه من المحزن أن الاتحاد الأوروبي لا يستطيع الاتفاق على منهج موحد، لدينا منصة مشتركة للوقوف عليها منذ عام 2009، ترتكز على حل الدولتين. ولم أر ثمة خيار أخر، رغم اليأس من عدم إحراز تقدم، تقول مارغوت فالستروم.

لطالما عارضت دول الاتحاد الأوروبي نقل السفارة الأمريكية، لكن يوم الجمعة، اعترضت ثلاث دول على بيان مشترك بهذا الشأن.

لا تريد كل من رومانيا وجمهورية التشيك والمجر إدانة نقل السفارة، وفقاً لمعلومات حصل عليها قسم الأخبار في الاذاعة، إيكوت، النمسا أيضا وقفت ضد اتخاذ موقف مشترك.

أما الحكومة السويدية فقد انتقدت قرار ترامب. ووفقًا لوزيرة الخارجية مارغوت فالستروم، فإن ذلك يؤثر سلبًا على عملية السلام ويعرقل حل الدولتين.

 يتفهم الجميع بأن عملية النقل كانت خطوة كبيرة وسلبية وتغير قواعد العمل بأكملها وتتعارض مع جميع قرارات الأمم المتحدة، تقول مارغوت فالستروم.

وفي الوقت ذاته، تأمل وزيرة الخارجية أن يتفق الاتحاد الأوروبي رغم كل ذلك. وقريباً يعقد الاتحاد اجتماعًا لتدارس الوضع. تأمل فالستروم أن تلعب السويد دوراً نشطاً فيه.

ومن ناحيته طالب رئيس الوزراء ستيفان لوفين (الاشتراكي الديمقراطي) باجراء تحقيق مستقل في الاحداث الدامية وطالب الحكومة الاسرائيلية بضبط النفس.

-ينبغي أن يتوقف العنف، يقول ستيفان لوفين.

وقد تزايد عدد القتلى على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل بشكل مستمر، في غضون الأيام القليلة الماضية قُتل نحو 60 فلسطينياً واصيب الآلاف في الاحتجاجات الدامية المتزامنة مع نقل الولايات المتحدة لسفارتها من تل أبيب الى القدس.