استمع: مشروع "سورية ديمقراطية" بدعم سويدي

3:16 min

تلبية لدعوة برلمان الاتحاد الأوروبي، زارت لجنة سورية مؤلفة من ست أعضاء من “فدرالية شمال سوريا” السويد. لتلتقي مع أعضاء الاحزاب السويدية ومنظمات المجتمع المدني فيها.

الهدف من الزيارة هو الحصول على الدعم للمشروع الذي ينادي به “فدرالية شمال سوريا” وهو بناء سورية ديمقراطية تحتوي جميع مكونات المجتمع السوري. 

راديو السويد التقى مع اليزابيث غوريية العضو في الهيئة التنفيذية للفيدرالية بالشمال السوري حيث أشارت إلى أن أعضاء “فدرالية شمال سوريا” يناشدون المساعدة للنازحين في سوريا.

مرت سوريا بأحداث مريرة طالت الحجر والبشر، ومن خلال مشروعنا نريد أن نتواصل مع كافة الدول الديمقراطية ومن ضمنها السويد " تقول اليزابيث غوريية عضوة في الهيئة التنفيذية للفيدرالية للشمال السوري .

أضافت غوريية أن المشروع ليس مبني على نوعية محددة أو دين معين وإنما مبني على نظام علماني تعددي يعترف بالجميع بحسب تعبيرها.

وكان من بين قادة الأحزاب الذين التقوا بهم أعضاء “فدرالية شمال سوريا”، رئيس حزب اليسار والذي طرح بدوره مقترح بتقديم الدعم السياسي ل “فدرالية شمال سوريا”  والمتمثل بوقف تصدير الاسلحة لتركيا.

 التقينا بالعديد من الاحزاب في السويد ولم نركز فقط على حزب واحد . لأن الأساس الذي نبحث عنه هو موضوع الديمقراطية. فالأحزاب السويدية  لديها الرؤية المشتركة بموضوع الديمقراطية " تضيف اليزابيث غوريية

وفي السياق نفسه أكد يوناس خوستيدت رئيس حزب اليسار أن السويد يجب أن تقف في وجه محاولات تركيا لضرب الفيدرالية في شمال سوريا، فهناك الحق في أن تبني الأقليات وكذلك الاديان المختلفة كيانها الخاص بها بحسب تعبيره.

 وأضاف خوستيدت أن السويد ستواصل جمع المال، وقيادة الحملات الإعلانية دعماً لـ “فدرالية شمال سوريا” . فبالنسبة لحزب اليسار يعتبر ذلك مثالًاُ عن التعايش بين جميع الناس سواء كانوا مسيحيين، مسلمين، كرد أو عرب بحد قوله.

 سندافع عن الديمقراطية بوجه الإرهاب، من أجل الحصول على مستقبل أفضل. يقول يوناس خوستيد