بعد سلسلة الفضائح التي هزت مصلحة الهجرة تعمل ميغراشونسفاركت على تحسين طرق عملها

دراسة طلبات اللجوء تختلف بإختلاف مناطق الإقامة

رغم أن مصلحة الهجرة ملزمة بحسب القانون بتوفير مساعدات متكافئة لطالبي اللجوء في السويد، إلا أن تحقيقا داخليا أجرته ميغراشونسفاركت يبين أن طالبي اللجوء لا يزالوا يعاملون بطرق تختلف بإختلاف مناطق إقامتهم في البلاد.

ٍأنا فيسال المشرفة على التحقيق تقول أن الأمر لا يجب أن يتم بهذه الصيغة، بل يجب أن يعلم طالب اللجوء أن طلبه سيلقى تقريبا التقييم ذاته بغض النظر عن المكان المتواجد به في البلد.

وبعد سلسلة الفضائح التي هزت مصلحة الهجرة، من بينها إحتفال بعض موظفيها بصدور قرار إبعاد أحد طالبي اللجوء، تعمل ميغراشونسفاركت على تحسين طرق عملها وإستقبالها لطالبي اللجوء إلى السويد، ويأتي التحقيق الداخلي الذي قامت به المصلحة في هذا الإطار، وهو التحقيق الذي فحص مراكز الإستقبال المختلفة في جميع أنحاء البلاد. المراجعة بينت بأن طالبي اللجوء يعاملون بطرق مختلفة من منطقة إلى أخرى.

ومن الأمثلة على ذلك، إعتماد مراكز إستقبال طالبي اللجوء على وسائل مختلفة في توفير المعلومات عن الرعاية الصحية و التعويضات، كما تصدر المراكز تقييمات مختلفة حول أحقية طالب لجوء مريض أو معاق في الحصول على خدمات منزلية، كما تختلف المراكز في تقرير قيمة تخفيض التعويضات اليومية في حالة عدم تعاون طالب اللجوء مع مصالح الهجرة أو تغيبه عن اللقاءات المقررة

ويرجع التحقيق الداخلي الذي أعدته مصلحة الهجرة هذه الإختلافات إلى عدة أسباب من بينها عدم وضوح القانون الضابط لعمل ميغراشونسفاركت، إضافة إلى إنعدام التنسيق بين مختلف مراكز إستقبال طالبي اللجوء والتي يدعو التحقيق إلى تحسين التنسيق فيما بينها كأولى الإجراءات لتوفير دراسة متكافئة لطلبات اللجوء التي تتشابه في أسبابها بغض النظر عن المنطقة التي يتواجد بها طالب اللجوء.

وحول محور الأخلاقيات لدى موظفي مصلحة الهجرة الذي كان موضوع جدل إعلامي وسياسي في البلاد إثر سلسلة الفضائح عن طرق عمل وتعامل موظفي الميغراشونسفاركت مع طالبي اللجوء، تقترح أنا فيسال المشرفة على التحقيق الداخلي في عمل مصلحة الهجرة دورات تعليمية متواصلة حول أخلاقيات وطرق إستقبال طالبي اللجوء لكنها تقول انها لم تلحظ نقائص واضحة تذكر في هذا المجال اليوم، لكن الإختلافات، كما تضيف، في تقييم طلبات اللجوء من منطقة إلى أخرى في البلاد قد تشعر طالب اللجوء بأن المعاملة تتم بطرق مختلفة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".