اللافتات التحذيرية لم تعد تكفي، ولابد من أجراءات قانونية

المعلمون قد يلزموا قانونا بالأبلاغ عن أية حالة أيذاء أو نقص في المساعدة يتعرض لها التلاميذ

سيكون من الواجبات الملزمة لمعلمي المدارس الأبلاغ عن حالات الأيذاء والقهر التي يتعرض لها التلاميذ في المدرسة، أو عن عدم حصولهم على الدعم الكافي في حال واجهوا مثل هذه الممارسات. ويعتقد حزب الوسط الذي تقدم بهذا المقترح أنه يجب تغيير قانون المدارس بحيث يكون موقف المعلمين مثل موقف الجهات الصحية التي عليها أن تبلغ الشرطة عن أية حالة أيذاء أوعنف تشك في أن بعض مراجعيها قد تعرضوا لها. وقالت سوفيا لارسين عضو البرلمان عن حزب الوسط ورئيسة لجنة التعليم في البرلمان أننا نتطلع الى رفع إلتزمات المعلمين وتعزيز دورهم المهني، وأن يكون من حق المعلم الذي يرى أن هناك شيء يجري على غير ما يرام أن يبلغ عن ذلك.

ومضت لارسين الى القول أن الأمر يتعلق بالأطفال الذين يعيشون أحوالا سيئة، أو الأطفال الذين لا يحصلون على المساعدة اللازمة، لذلك أحاول الوصول الى نمط شبيه ”ليكس ماريا” أو ”ليكس ساره” المعلمول به في مجال الرعاية الطبية.

و”ليكس ماريا” هو القانون الذي يلزم العاملين في ميدان الرعاية الطبية الأبلاغ عن الحالات التي يتعرض فيها المراجعون الى أضرار ناجمة عن المعالجة الطبية، أو عن نقص في الموارد اللازمة للمعالجة، أو نقص في كفاءة المعالجين الصحيين قد يؤدي الى تهديد السلامة، أي بمجرد وجود أشتباه بأي من هذه الحالات. أما ”ليكس ساره” فيلزم بالأبلاغ عن أي شك بحوث نقص في الأهتمام أو في تقديم المساعدة اللازمة، أو في عدم أبداء الأحترام الواجب.

ويقف وراء مقترح حزب الشعب بألزام المعلمين بواجبات مشابهة أستمرار حالات المضايقة والأيذاء لبعض التلاميذ، وعدم حصول المتعرضين لهذه الحالات التي يطلق عليها في السويدية أسم الموبنينغ، عدم حصولهم على مساعدة كافية. وتقول صوفيا لارسين:

ـ وفقا لـ ”ليكس ماريا” فأن فأن العامل في الرعاية الصحية أذا ما تعرف الى سوء تصرف فأنه يضع المشكلة على الطاولة ويتساءل عن كيفية تبديل أعراف وأنساق العمل.، وهذ بالضبط ما نحتاج للقيام بمثله في المدارس، للتعرف على أفضل الأساليب لمعالجة الحالات التي يتعرض لها التلاميذ. وأيضا كيف تتعلم المدارس والصفوف المدرسية من بعضها لكي يكون الأطفال في أحوال جيدة، ولتقيدم المساعدة الجيدة لهم. وتابعت لارسن قائلة:

ـ ”ليكس ماريا” يتعلق بواجب الأبلاغ عن تعرض احد ما للأيذاء، وهنا من المهم بالنسبة لي كمعلمة أن أحصل على دعم لكي لا أخون، وأنما أن أبلغ عن ذلك لأني ملزمة بذلك، وهذا حق من حقوق التلاميذ.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".