ثمن باقة القات قد يصل الى أربعمئة كرون

دعوة الى تشديد العقوبات على حيازة القات والمتاجرة به في السويد

يعقد قسم التطوير في سلطة الأدعاء العام في السويد في شهر حزيران ـ يونيو المقبل ندوة يناقش فيها عددا من القضايا، منها موضوع حجم العقوبات القانونية على حيازة مادة القات المخدرة، والمتاجرة بها.

وتدعو وكيلة الأدعاء العام آستريد أيكلوند الى تشديد العقوبة، وهي تستند في ذلك الى معلومات نشرتها مؤخرا المجموعة الطبية الصومالية في ستوكهولم تعبر عن القلق من أنتشار مضغ نبات القاتالمخدر في مناطق تحشد ذوي الأصول الصومالية في في الضواحي الشمالية للعاصمة، رينكيبي، تينستا وهوسبي.

وحذرت المجموعة الصحية الصومالية من أن تعاطي القات بات منتشرا بين الشبيبة من أصول صومالية، ومن حالات يشارك فيها كلا الوالدين في مضغ القات ذي الأثمان الباهضة وما يترتب على ذلك من تدمير لأوضاع الأسر الأقتصادية وتفجر مشاكل أجتماعية وأخلاقية خطيرة.

وحسب المعلومات التي نشرت فان تعاطي القات لم يعد مقصورا على الصوماليين بل بدأ في الأنتشار بين بعض المنحدرين من غرب أفريقيا والبلدان العربية. وفي لقاء مع القسم العربي في إذاعة السويد تحدث سعيد علي عبدالله الذي جرب مضغ هذا النبات المخدر عن مضاره الصحية النفسية والبدنية، وتأثراته الأقتصادية والأجتماعية. أستمعوا الى حديثه في مجلة الثلاثاء.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".