الغالبية تقر بضرورة رفع حجم السلفة الدراسية المركبة

حجم السلفة الدراسية المركبة، يجب ان يرفع.هذا هو رأي ثلاثة من كل اربعة اعضاء في البرلمان، حسب استطلاع اجراه قسم الاخبار بالتعاون مع القناة الاخبارية الثالثة في اذاعتنا. وغالبية اعضاء البرلمان يرون صعوبة ان يعيش الطلبة فقط على السلفة الدراسية والاعانة.كريستر ني لاندر عضو في اللجنة التعليمة في البرلمانن عن حزب الشعب يقول:

اعتقد ان بان كثيرا من الطلبة يجهدون في الحصول على مايمكن ان يساعدهم في تمشية امورهم المعاشية.عضو حزب الشعب كريستر ني لاندر ليس هو الوحيد في هذا الرأي، يشاطره تقريبا نصف اعضاء البرلمان الذين اجابوا على استطلاع الاذاعة وسؤالها حول مايرونه بالمقدار الحالي للسلفة الدراسية المركبة، ثمانون بالمئة منهم يرون بان الامكانية ضئيلة تقريبا او جدا قليلة ان يعيش الطالب على السلفة والمعونة:

هكذا هو الامر على الدوام، حتى عندما كنت طالبا في وقت من الاوقات لم يكن من السهولة ان تكفي مبالغ السلفة الدراسية المركبة التي كنا نتقاضاها.

يقول كريستر ني لاندر.

الاجوبة التي حصلت عليها الاذاعة من استطلاعها لاراء عدد من البرلمانيين ان ثمة غالبية ترى بضرورة رفع حجم السلفة الدراسية المركبة. من 230 عضو برلماني اجاب 176 بنعم للزيادة، وعلى سبيل المثال فهذه المسألة تشكل وعد انتخابي من ثلاثة من احزاب التحالف، من بينهم حزب الوسط:

نود ان يعيش الطلبة حياة جيدة خلال الفترة التي يواصلون تعليمهم بها، وان نستطيع ان نمنحهم الظروف الجيدة لتحقيق ذلك. والآن بالذات قمنا بتقييم الحالة ونرىى ضرورة ان تكون هناك زيادة في حجم السلفة الدراسية المركبة.

تقول اولريكا كارلسون، برلمانية من حزب الوسط. وتواصل القول:

ان الوضع الاقتصادي في السويد جيد اليوم، ولكن يجب ان تكون هناك مرلااقبة على المالية، ولذلك لايمكننا ان نحقق ما نريده في هذا المجال هذه السنة، بل في المستقبل.

تقول كارلسون، اما كريستر ني لاندر من حزب الشعب فيقول:

كسياسيين يجب ان تكون لنا على الدوام اولويات. لايمكن ان يعطي وعود حول اي شئ للجميع. وحتى الآن هذه قضية تضعها الحكومة في سلم الاولويات، يقول كريستر ني لاندر:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".