أغلبية البلديات السويدية مستعدة لقبول طالبي لجوء

يزداد عدد البلديات السويدية التي أعلنت عن استعدادها لاستقبال طالبي لجوء بها مما يسهل تقديم أماكن سكن ولو مؤقته لطالبي اللجوء في السويد. وبحسب تورشتين تورشتينسون فإن مئتين وخمسة وستين بلدية من أصل مئتين وتسعين وافقوا على استقبال طالبي اللجوء وذلك بسبب الحاجة للتوزيع.

وقد وقعت حوالي المائة بلدية خلال العام الماضي على اتفاقية مع مصلحة الهجرة لقبول المزيد من اللاجئين وبهذا يبقى هناك خمسة وعشرون بلدية فقط لم تعلن استعدادها لقبول اللاجئين.

وبحسب تكهنات مصلحة الهجرة فإن البدليات السويدية ستتمكن من استقبال اللاجئين القادمين إلى السويد. ويتحدث تورشتين تورشتينسون عن توقعات مصلحة الهجرة لعدد اللاجئين القادمين إلى السويد خلال السنة يقول تورشتنسون:

نتوقع وصول عدد أقل من اللاجئين عما كنا متوقعين منذ عدة شهور ونتوقع أيضاً تقلص في عدد اللاجئين الذين سيحصلون على إقامات في السويد وذلك بسبب تحسن الوضع الأمني في العراق وبسبب تغير في سياسة التعامل مع طلبات اللجوء القادمة من العراق بالإضافة إلى الإتفاقية مع الحكومة العراقية.

وبالرغم من تجاوب البلديات مع احتياجات اللاجئين وموافقتها على تقديم المساعدات لهم تبقى هناك مشكلة تواجه السويد وهي تجمع اللاجئين في المدن الكبرى والبلديات المجاورة لها كماملو ويوتيبوري وسودرتاليه إذ يفضل طالبوا اللجوء السكن لدى أقاربهم في شقق صغيرة جداً بدلاً من التوجه إلى البدليات التي لديها أماكن سكن فارغة.

ويرى تورشتينسون أن السبب هو إرادة طالبي اللجوء في السكن بالقرب من الأقارب والأصدقاء

هناك عدد من البلديات التي أعربت عن رغبتها وترحيبها في المزيد من اللاجئين ونحن نناقش طالبي اللجوء ونقدم لهم هذه الفرصة لكن المشكلة هي أنه في النهاية يبقى اللاجئ في حاجة للسكن بالقرب من الأصدقاء والأقارب.

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".