Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

جدل حول أقالة المدير العام لمكاتب وساطة العمل

Publicerat fredag 4 april 2008 kl 17.09

عبر بو بيلوند المدير العام لمؤسسة مكاتب وساطة العمل Arbetsförmedlingen عن شعور بالمفاجئة من قرار الحكومة أقالته من منصبة، وقال أن الحكومة عالجت موضوعه بصورة سيئة:

بيلوند قال أيضا في بيان تحريري أنه كان هناك أجتماعا مقررا بينه وسكرتيرة الوزير أيفا أودين بعد ظهر أمس لبحث قضايا روتينية، ولكنه فؤجي بأنه سيلتقي وزير سوق العمل سفين أوتو ليتورين في المساء ليبلغة بقرار تقليص فترة مهمته، ونقلها الى شخص آخر بعد الصيف المقبل. دون تقديم أي أنتقاد لقيادته للمؤسسة. ودون أن تكون هناك أية أمكانية لمناقشة القرار، الذي صدر مباشرة بعد اللقاء.

ومضى بيلدوند في بيانه الى القول أنه عمل على مدار أربعة عشر عاما مديرا عاما لمؤسسات مختلفة، وان كان مليئا بالرغبة في تجديد مؤسسة مكاتب وساطة العمل لتصبح عام الفين وعشرة الأفضل في أوربا، وأنه من المؤسف انه لن يتمكن من مواصلة هذا العمل، لكنه يتمنى لرؤسائه والعاملين معه النجاح في مواصلة عملهم.

بو بيلوند تسلم منصبه قبل ثلاثة أعوام وكان ينبغي أن يحتفظ به حتى عام الفين وأحد عشر، ولكن الحكومة ترى أن الوقت مناسب لأختيار شخص جديد لهذه المهمة. وهذا ما لا تتفق معه هيكه أيريكس رئيس النقابييين في الأتحاد النقابي سيكو الذين يعملون في مكتب وساطة العمل، فهي ترى أن الوقت غير مناسب للتغيير كونه يتزامن مع تغييرات كبيرة تجري في عمل المؤسسة.

وتعتقد أيريكس ان أسبابا سياسية وليست مهنية تقف وراء قرار الحكومة في أستبدال المدير العام لمؤسسة مكاتب وساطة العمل، مستندة في ذلك الى عدم وجود أنتقادات لعمل بيلوند.

رئيس المؤسسة المقال محسوب على الحزب الأشتراكي الديمقراطي، وعين في منصبه من قبل الحكومة الأشتراكية الديمقراطية السابقة، وخلال الحملة الأنتخابية السابقة وصف من جانب زعيم حزب المحافظين، رئيس الوزراء الحالي فريدريك راينفيلدت، كجزء من الماكنة الأنتخابية للأشتراكيين الديمقراطيين.

لكن وزير سوق العمل سفين أوتو ليتورين ينفي أن يكون لقرار أستبدال بيلوند أية خلفية سياسية، ويعلل القرار بكون التغييرات الجارية والمعتزمة تتطلب تغييرات هيكلية، فيما يتعلق بالهدف والوسائل التي ستعتمد في التغيير، ويقول ان هذه التغييرات بدأت في الأكتمال والسريان، ولهذا من الطبيعي أن يجري تغيير القيادة.

وحين طلب من الوزير تحديد الأسباب التي رأت الحكومة على أساسها أن بيلوند لم يعد صالحا لمواصلة مهامه عاد الى القول:

ـ كما سبق وقلت ليس من الغريب أجراء مثل هذه التغييرات عند القيام بأعادة تنظيم كبيرة، فالتغيير يشمل الأهداف والوسائل والمضامين.

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".