تناول الحبوب المقوية والفيتامينات لا يضمن حماية صحية

أظهرت دراسة أن تناول الفيتامينات والحبوب المقوية لا يقي من الإصابة بمرض السرطان وأمراض القلب والشرايين كما هو شائع.

الدراسة أميركية وهي الأكبر من نوعها حيث تمت دراسة 161000 سيدة بين سني الخمسين والتسعة والسبعين نصفهن تناولن فيتامينات وحبوب مقوية منذ سن الخامسة عشر وقامت متابعتهن بين عامي 93 و98 وأتت النتيجة التي اعتبرت أول نتيجة تنفي ما كان شائعاً من قبل وهو أن تناول الفيتامينات والحبوب المقوية ليس لديه أي تأثير في الحماية من الأمراض.

وترى أليسيا وولك من معهد كارولينسكا للأبحاث أن هذه النتيجة هي مهمة جدة إذ أننا ولمدة طويلة كنا نعتقد أن الفيتامينات والحبوب المضادة للأكسدة تقلل من خطر الإصابة بالأمراض لتأتي النتيجة وتؤكد عكس

وفي السويد تشتري حوالي ثلث النساء البالغات أنواع مختلفة من المقويات والفيتامينات بسبب الإعتقاد الشائع من أنها تقي من الأمراض والآن تؤكد الباحثة وولك أن الحبوب المقوية والفيتامينات لا تفيد

وليست هذه هي المرة الأولى التي تتم بها مناقشة فوائد وأضرار الفيتامينات والحبوب المقوية إذ أنها نوقشت عدة مرات من قبل وبالرغم من ذلك فإن حوالي 341 مليون كرون تدفع سنويا على حبوب الفيتامينات والمعادن والتي إذا ما تم تناولها بكثرة قد تتسبب في مشاكل وآثار جانبية. لكن ما لم تطرحه هذه الدراسة هو تأثير الفيتامينات الإيجابي على الذين يعانون من سوء التغذية ويأكلون طعاما غير متوازن. إذ تبقى نصيحة الأطباء أن يتناول المرء طعاما غنيا بالخضار والفاكهة والأطعمة الطازجة إذ أننا إذ نظرنا إلى علبة فيتامينات نرى أنها تحتوي على عدد كبير من المواد الكيميائية التي تضر بالصحة

Grunden i vår journalistik är trovärdighet och opartiskhet. Sveriges Radio är oberoende i förhållande till politiska, religiösa, ekonomiska, offentliga och privata särintressen.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista