تطور علمي يضع حدا لعمليات بروستات لا لزوم لها

فحص للأدرار يمكن ان يجنب المرضى عمليات جراحية مؤلمة لما يعتقد بانه سرطان في البروستات لدى الرجال. أهمية هذا التطور الذي اصبح قريب التحقق يرتبط بان أعدادا كبيرة من الرجال يخضعون لعمليات جراحية مؤلمة قد تتبعها مضاعفات معقدة وذلك للأشتباه بان بعض اورام البروستات أوراما سرطانية يتعين أستئصالها. أذ سيمكن عبر فحص الأدرار التأكد من طبيعة تلك الأورام. البروفيسور بير ـ أنديرش أبراهامسون الباحث في سرطان البروستات في جامعة مالمو يعتبر هذا التطور من أهم ما تم التوصل اليه على البحوث في هذا المجال خلال السنوات العشر الأخيرة.

على مدى سنوات طويلة جهد الباحثون في البحث عن وسيلة لتمييز الأورام السرطانية الخبيثة في البروستات والتي تحمل خطر الأنتشار الى الغدد اللمفاوية والهيكل العظمي، والتي يتوجب أستئصالها بعض النظر عن ما يترتب على عملية الأستئصال، وبين الأورام الخرى التي لا تحمل ذات الخطر. ومؤخرا توصل باحث في جامعة ميشيغان بالولايات المتحدة الأمريكية الى ما يسمى بالعلامات البيولوجية على وجوج مادة تدعى ساركوسين Sarkosin تدلل تشير الى ان حاملها يعاني من السرطان ويمكن التعرف على وجود هذه المادة من خلال فحص للأدرار. البروفيسور أبراهامسون يقول:

ـ سيكون بالمكان تمييز المرضى الذين هم ليسوا بحاجة للعمليات الجراحية، وسيتم ذلك من خلال مراقبتهم خلال فترة أنظار العلاج. وسيتخلصون بذلك من المضاعفات الجانبية التي غالبا ما تعقب التدخلات الجراجية والشعاعية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".