وزيرة التنمية الإقتصادية مود ألولفسون

جنرال موتورزترفض تحمل المسؤولية عن شركة ساب للسيارات بعد تخلي جنرال موتورز عنها

كشفت جنرال موتورز الأمريكية وهي الشركة الأم لساب عن نيتها باستثناء صاب من خطة الإنقاذ الإقتصادية التي تسعى لتنفيذها و دعى رئيس مجلس إدارة جنرال موتورز ريك واغونير الحكومة السويدية بالتدخل لدعم شركة صاب ماديا وإلا فلا ترى إدارة جنرال موتورز سوى حلا واحداً وهو إستقلال الشركة عن جنرال موتورز وإعادة تنظيمها في السويد.

ونفت وزيرة التنمية الإقتصادية مود أولوفسون أن تقوم الحكومة بدعم شركة  صاب مشيرة إلى أنه من الصعب عليها أن ترى تدخل شركات أخرى من أجل أخذ مسؤولية ملكية صاب بالرغم من أنها تأمل ذلك وأكدت على أن الحكومة السويدية تغلق الباب أمام تملكها أو دعمها لشركات صناعة سيارات وهي ليست خطة الحكومة أو رؤيتها أو خطة عملها

وأكد يوران هاغلوند سكريتير وزارة التنمية الإقتصادية أن الحكومة ليست متشائمة إنما تأمل وتتمنى أن يكون هناك تقدم في مجال صناعة سيارات ذات جودة عالية في السويد لكن يجب علينا أن نكون واقعيين ونرى أن التطور يتوجه نحو اتجاه آخر يعاكس اتجاه صناعة السيارات لذلك كان النقاش حول تدخل الحكومة السويدية ماديا ودعم الشركة غير واقعي

وكانت شركة ساب تقدمت بطلب للحكومة السويدية للحصول على دعم مادي من قبل بنك الإستثمار الأوروبي لكن الطلب كان من قبل ساب وليس من قبل جنرال موتورز وهو دعم مادي تحصل عليه الشركات من أجل تطوير مشاريع مستقبلية.

وكانت أولوفسون أكدت على أنها تعتمد الصراحة تجاه دافعي الضرائب السويديين الذين يجب أن يعلموا بأن تدخل الحكومة ماديا في إنقاذ صاب سيكلف أموال هائلة لا تقتصر بالخمسة مليارات التي يتم الحديث عنها إنما تفوقها وبكثرة. وأكدت على أن المواطنين انتخبوها لتؤكد زيادة عدد مدرسي الحضانة ورعاية الأطفال والممرضات وليس لتشتري شركات تصنيع سيارات ذات خسارة. واعتبرت أولوفسون تصرف جنرال موتورز هو تخلي عن صاب وهو أمر مؤسف وغير مسؤول

من ناحيتها انتقدت رئيسة الإشتراكي الديموقراطي مونا سالين موقف الحكومة السويدية واعتبرته أيضا تخلي عن صاب خاصة وأن صاب ليست في وضع يمنعها من بيع أي سيارة لكن الوضع الإقتصادي العام لصانعي السيارات يتحول من سيئ إلى أسوأ وبالرغم من هذا أنا متأكدة كما قالت سالين من أن المستهلكين سيشترون سيارات خاصة سيارات رفيقة للبيئة سيارات آمنة ولدى صاب المعرفة والخبرة في هذا المجال. لذلك فإن الإمتناع عن التدخل الآن هو استسلام مبكرا.

ومن أكثر المتضررين من قرار الحكومة هو مصنع صاب في ترولهيتان الذي يؤدي غلقه لتسريح ما بين الأربعة والعشرة آلاف موظف أحدهم توماس أوغوستسون الذي يشعر بالهدوء بالرغم من فترة الإنتظار التي دامت أكثر من عشر سنوات

وأكد أوغوستسون على أنه وزملائه لا يتكلمون كثيرا في هذا الموضوع لكنه يشعر بعدم الأمان من جراء خطر خسارة الألاف لوظائفهم. يذكر أن خطة جنرال موتورز سيبدأ العمل العمل بها إذا ما طبقت عام ألفين وعشرة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".