فشل المفاوضات بين الإتحاد العام للنقابات وهيئة أرباب العمل

فشلت المفاوضات بين الإتحاد العام للنقابات وهيئة أرباب العمل في القطاع التجاري في الوصول إلى اتفاقية عامة بين الهيئتين. وما أن أعلن عن وصول المفاوضات إلى طريق مسدود حتى بدأ ممثلو الهيئتين بتحميل الطرف الآخر مسؤولية توقف المفاوضات فرئيسة الإتحاد العام للنقابات فانيا لوندبي فيدين أعربت عن أسفها وألقت اللوم على جمعية أرباب العمل التي بدت الربح المالي الوقتي على الدفاع عن الأسلوب السويدي الذي اشتهر بقوة الإتفاقية الجماعية المطروحة في سوق العمل

من ناحيتها ألقت رئيسة هيئة أرباب العمل في القطاع التجاري سينهيلد هانسين اللوم على ممثلي النقابات الذين رفضوا المساومة واعتبرت أن الإتحاد العام للنقابات متمسك بالسلطة والتفويض الذي حصل عليه من الأعضاء لذا فإننا نرى أنها مسألة صراع على السلطة من ناحيتهم أكثر من الإهتمام بمصلحة الأعضاء

وكانت المفاوضات التي دامت أكثر من سنة توقفت عندما طالب أرباب العمل بوقف العمل بقانون الدور عند تسريح الموظفين أي أن الذين يوظفون في وقت متأخر هم الذين يسرحون أولاً وطالبوا بإعطاء الحق لأرباب العمل في اختيار من سيسرح وذلك خوفا منهم من أن يؤثر هذا على أداء الشركات و يخليها من الموظفين ذوي الكفاءات العالية.

أما النقابات فترفض مقترح أرباب العمل هذه لأنه يعطي الشركات الحق في تسريح الموظفين ولا يحفظ حقوقهم بشكل جيد.

أرباب العمل يطالبون بتغير قوانين إجبار أرباب العمل على توظيف من عملوا لأكثر من ثلاث سنوات في الشركة نفسها.

ويرى الطرفان أنه لن يتم فتح المفاوضات الآن لمدة طويلة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".