إجراءات تقشفية في الخارجية السويدية

الخارجية السويدية تنوي تقليص عدد بعثاتها الدبلوماسية

وزارة الخارجية السويدية تجري الآن تحضيرات لإغلاق عدد من السفارات والقنصليات السويدية في بعض المدن العالمية، تأثيرات الأزمة الاقتصادية الحالية، التي طالت مخصصات الانفاق الحكومي هو السبب وراء هذا الأجراء التقشفي.

وبحسب إيكوت، تخطط الخارجية السويدية لإغلاق خمس سفارات وقنصليات منها السفارات السويدية في الجزائر وسيريلانكا وغواتيمالا إضافة إلى قنصليات في لوس أنجالوس الامريكية وكانتون الصينية.

وتبحث وزارة الخارجية السويدية إمكانية إغلاق سفارات في ثلاث دول أوروبية أخرى، هي سلوفانيا وسلوفاكيا ولوكسمبورغ،

ولكن خطوة إغلاق سفارات في الاتحاد الأوروبي يمكن أن تكون مسألة لها خصوصيات معينة والقرار النهائي قد تحتاج إلى وقت أطول ، وزير الخارجية كارل بيلدت هو المعني بالمسؤولية عن مثل هذه القرارات ولكن ضمن النقاشات الحكومية الداخلية، اعترضت وزيرة التجارة إيفا بيورلنغ على إغلاق القنصليتين في لوس أنجالوس وكانتون، بينما سجلت وزيرة المساعدات الخارجية كارلسون اعتراضا مماثلا على خطة إغلاق السفارة السويدية في العاصمة الاوغاندية كامبالا.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".