عسكريون سويديون في حال أستعداد

القوة السويدية في أفغانستان تشترك في عملية عسكرية كبيرة

أشتركت القوة السويدية العاملة ضمن قوات الأمم المتحدة في أفغانستان في عملية عسكرية كبيرة بهدف أستعادة السيطرة على قرية أحتلتها الجماعات المسلحة التابعة لحركة طالبان في مناطق تابعة لمنطقة مزاري شريف شمالي أفغانستان، حيث ترابط القوة السويدية.

العملية هي الأكبر من نوعها التي تخوضها القوات السويدية منذ وصولها الى أفغانستان، وتشترك فيها بالأضافة الى القوة السويدية المكونة من مئة وخمسين عسكريا وحدات عسكرية من البلدات الأخرى المؤلفة للقوة الأممية يصل قوامها الى 650 عسكريا، هذا بالأضافة الى قوات تابعة للحكومة الأفغانية.

وأعتبر العقيد هوكان هيدلوند قائد الوحدة القوة السويدية في حديث للقناة التلفزيونية السويدية Tv4، أعتبر مشاركة قوته في عملية عسكرية كبيرة الى جانب القوات الأفغانية تطور ذو بعد غير مسبوق.

وكانت المنطقة التي تدخل ضمن دائرة عمل القوة السويدية قد شهدت تناميا في مستوى العنف في الفترة الأخيرة، وصل ذروته في هجوم تعرضت له في الأسبوع الماضي دورية مشتركة لعسكرييين سويديين وأفراد من الشرطة الأفغانية. ويقول القائد العسكري السويدي ان هذا العنف بالأضافة وتوغل طالبان في منطقة عمل قوته بالأضافة الى تحسن أوضاع القوات الأفغانية جعل من القيام بهذه العملية أمرا ضروريا.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".