"اللمسة السويدية" قد تنقذ مستقبل سيارة ساب

بعد إعلان حصول ساب على مالك جديد أمس الثلاثاء وهو مجموعة كونيغسإغ السويدية للسيارات الرياضية الفخمة، أعلنت اليوم المحكمة الإبتدائية تينغسراتن موافقتها على طلب ساب لإعادة الهيكلة بعد موافقة ثمانين بالمئة من الدائنين على إلغاء ديون الشركة، لكن مصلحة الضرائب سكاتفاركت رفضت إتفاق مسح الديون، معللة ذلك بأن حصول ساب على مالك جديد هو بالنسبة لها لحد الآن مجرد إسم، وأن الأهم من ذلك هو برنامج تمويل ساب الذي لا يعرف عنه الكثير لحد الآن كما يقول ماتس هاغلين من مصلحة الضرائب.

 

ويضيف ماتس هاغلين من سكاتفاركت أن مصلحة الضرائب مثلها مثل جميع السويديين تأمل في حصول ساب على مالك جديد بإمكانه تحويل الخسائر إلى أرباح لكن المصلحة لا تتوفر حتى الآن على أساس يمكنها من تقييم الوضع لرؤية إن كان كذلك بالفعل.

وبغض النظر عن موقف مصلحة الضرائب سكاتفاركت فإن دخول مجموعة كونيغسإغ ملكية ساب للسيارات يعيد الأمل إلى آلاف موظفي مصنع ساب للسيارات بترولهاتن في الحفاظ على وظائفهم بعدما خاب أملهم من عقدين من إدارة شركة جنرال موتورز الأمريكية.

كريستيان فون كونيغسإغ المدير العام لمجموعة كونيغسإغ السويدية للسيارات الرياضية الفخمة يقول أنه يرغب في خلق بيئة دولية لتسويق ساب لكن بلمسة سويدية.

ويضيف كريستيان فون كونيغسإغ أنه يريد الحفاظ على الإحساس بأن ساب سيارة مختلفة، فهي دوما تولد إحساسا لدى رؤيتها بأن هذه السيارة قادمة من السويد وهذا ما تريد مجموعة كونيغسإغ العمل على تحسينه.

ويستحوذ مستقبل شركة السيارات ساب على إهتمام العديد من السويديين نظرا لتاريخ السيارة العريق، فساب أنشأت في البداية في عام ألف وتسعمئة وسبعة وثلاثين لغرض محدد هو بناء طائرات للقوات الجوية السويدية.

ومع إقتراب الحرب العالمية الثانية من نهايتها ، بدأت الشركة في البحث عن أسواق جديدة للتوسع فيها، حيث شهدت سنة ألف وتسعمئة وسبع وأربعين ميلاد أول سيارة ركاب هي ساب إثنين وتسعين، بعدها شهد تاريخ سيارة ساب الكثير.

وفى كانون الاول ديسمبر ألف وتسعمئة وتسعة وثمانين أعلنت شركة جنرال موتورز عملاق صناعة السيارات الأمريكية عن شراء خمسين بالمئة من أسهم ساب مع إمتلاكها خيار الحصول على بقية الأسهم في غضون عقد من الزمن وهو ما حدث فعلا.

ومع مجموعة كونيغسإغ كمالك جديد لساب فإن ساب المستقبل ستكون سيارة خضراء بمعنى آخر سيارة رفيقة بالبيئة، وكونيغسإغ تريد إحتلال الريادة في هذا المجال كما يقول المدير العام للمجموعة كريستيان فون كونيغسإغ.