قادة الاحزاب البرلمانية ناقشوا وضع الشبيبة في ظل الازمة المالية

في آخر جلسة برلمانية قبل عطلة الصيف، ناقش قادة الاحزاب البرلمانية اليوم من بين امور اخرى الوضع الاقتصادي في البلاد. وقد اتهمت مونا سالين، رئيسة الاشتراكي الديمقراطي المعارض، الحكومة بانها لم تقم بمواجهة التحديات الاقتصادية التي تمر بها البلاد بشكل كاف: وفي معرض كلمتها قالت مونا سالين موجهة كلامها الى رئيس الحكومة فريدريك راينفيلدت:

"انت كانسان ذكي وقارئ جيد وناقد لكل رأي، لايمكن ان تكون تاثيرات سياستك بخلاف ما فكرت به، واذا هكذا هو الوضع الآن، حيث انزلقت السويد اكثر من بلدان اوروبا الاخرى، لابد ان يكون هذا فشل لهذه السياسة."
قالت مونا سالين رئيسة المعارضة موجهة كلامها الى رئيس الحكومة، رئيس حزب المحافظين فريدريك راينفيلدت الذي رد  بالقول: "ان من يسمع مونا سالين يتصور ان لديها بديل آخر في وصفي، اقول مرة ثانية ان مونا سالين تتحدث عن حكايات لا يجمعها جامع. لايمكن لأحد ان يقلبّ الاقتصاد  من فائض 2،5 بالمئة الى عجز باربعة بالمئة بهذا الوصف الذي قدمته مونا سالين. ان الامر يتعلق بقضايا كثيرة مثل قضية خفض الضريبة، ايضا بالنسبة اصحاب الدخول الضئيلة والطبيعية كذلك، وثقو بأن الشعب سوف يرى بأن الاشتراكيين الديمقراطيين سوف يوافقون على الجزء الأكبر من هذا". قال رايفيلد، رئيس حزب المحافظين..