خفض المساعدات الخارجية ممكن ان يؤثر على حملة محاربة الفقر في البلدان النامية

يسود اوساط المنظمات الانسانية القلق على خلفية المعلومات حول خفض السويد لحجم مساعداتها للبلدان الفقيرة. الاسباب الكامنة وراء هذا التقشف في المساعدات هي الازمة الاقتصادية.

المساعدات الخارجية التي تقدمها السويد اليوم هي مايعادل 30 مليارد كرون، وفي العام القادم ستخفض بمبلغ اربعة مليارات، وربما سيكون اكثر.

بو فورشبيري، رئيس منظمة دياكونيا للمساعدات الانسانية يقول:

"اذا ما نفذ قرارخفض المساعدات فسيؤدي ذلك الى تأثيرات مدمرة على مكافحة الفقر، بطبيعة الحال علينا ان نبدا في النظر، اذا ما تم هكذا قرار، بنوعية النشاط، او خصوصية البلد المعني ، او هنالك بعض المنظمات التي تعمل مع النساء في مكافحة الايدز، على سبيل المثال التي يجب علينا تهميشها؟".