آسك تساند فكرة القيود الإلكترونية في كواحل الأحداث من المجرمين

عبرت وزيرة العدل بياتريس آسك عن تأييديها لفكرة وضع قيود إلكترونية في كواحل المجرمين من الأحداث كعقوبة لهم.

 

وتمكن القيود الإلكترونية في أقدام المجرمين الشبان من إلتحاقهم بمدارسهم أو أعمالهم لكنهم في المقابل لا يمكنهم مغادرة منازلهم في المساء أو خلال عطل نهاية الأسبوع وإحتمال الإتصال بمجرمين آخرين.

وستصدر الحكومة الخميس القادم قرارا بشأن المراجعة الشاملة لنظام العقوبات السويدي، ومن بين المقترحات التي خرجت بها لحنة المراجعة هو إقتراح وضع القيود الإلكترونية كنوع من العقوبات للمجرمين الأحداث.

لكن الحزب الإشتراكي الديمقراطي يرفض هذا الإقتراح حيث قال توماس بودستروم وزير العدل الأسبق والرئيس الحالي للجنة العدل البرلمانية أن قيود الكواحل الإلكترونية هي بديل عن السجن وأنه لا يجب وضع الأطفال في سجون.