مؤتمر وزراء الصحة في الاتحاد الاوروبي يواصل اعماله في يونشوبيغ برئاسة السويد

في إجتماعهم الأخير في يونشوبينغ تشاور وزراء الصحة الأوروبيون حول خطورة الوضع الصحي الحالي في الإتحاد الأوروبي خاصة فيما يتعلق بظهور أنواع جديدة من البكتيريا والتي لديها مناعة ضد المضادات الحيوية. ورسم أوتو كارز الأستاذ في الإلتهابات لدى جامعة أوبسالا رسم صورة مظلمة لما يحدث محملاً المسؤولية للشركات التي تصنع الأدوية والتي تهتم بالحفاظ على أرباحها المادية مما جعلها تغض الطرف عن المشكلة الرئيسية. وأضاف كارز إن الصورة مظلمة وأنه لم يكن يعلم كان سيقف هنا منذ خمس سنوات وأنه سيتنبأ مثل هذه التنبؤات. إن تطور البكتيريا يتقدم بخطوات أسرع مما كنا نتوقعه وأضاف إننا خسرنا الكثير من الوقت لأنه لم تتم متابعة الأمر على المستوى السياسي وأكد كارز على أنه لا يريد أن يلقى اللوم على أي شخص أو هيئة أو طرف ما لكن يجب على الجميع التعاون. لقد خسرنا الكثير من الوقت والمهم الآن هو تطوير أدوية جديدة والحفاظ عليها والعمل على إيجاد أدوية فعالة.

ويرى كارز أن استخدام المضادات الحيوية ساهم في انتشار البكتيريا ذات المناعة مؤكدا على أن المضادات الحيوية ساهمت وبنجاح في مكافحة أمراض كالسل والسيفيلس وإلتهاب الرئة لكن إتاحة المضادات الحيوية وانتشار استخدامها من دون قيود ساهم في انتشار البكتيريا ووصولها على شكل أوبئة.

هذا وتحدث كارز عن وجود علاقة الآن بين سوء استخدام المضادات الحيوية والآثار الجانبية للإنفونزا خاصة أن الإصابة بالإنفولنزا ليست خطرة بحد ذاتها إنما الآثار الجانبية التي تترتب عليها كإلتهابات الرئة والإتهابات البكتيرية الآخرى. فالإنفونزا لا تشك خطورة على صحة المرضى إنما ما يشكل خطورة هو الإلتهابات الناتجة عن الإنفونزا