خطوط جديدة للقطار غير مهيئة للمعاقين حركيا

من المفروض ان يكون المحيط العام في السويد في العام القادم مهيئ تماما للأشخاص المعاقين حركيا, لكن هذا الهدف بعيد المنال حاليا خصوصا بعد ان رُفِع الأحتكار عن شركة السكة الحديد الأسبوع الماضي والشركات المالكة الجديدة لم تعد تكترث بأستخدام قطارات ملائمة لركوب المعاقين حركيا ايضا.

اولة هولم من لوند معاق حركيا ويستخدم الكرسي المتحرك, اتصل بشركة النقل فيوليا ليستعلم منهم ان كان بأمكانه الركوب الى ستوكهولم مع قطاراتهم, والجواب جاء بالرفض: "جائني الجواب من شاب لطيف رد قائلا بأنه ليس بأمكاني الركوب معهم, لكنني لم اقتنع بهذه الأجابة وأتصلت بأحد المسؤولين في شركة النقل فيوليا الذي اكد لي صحة الخبر, لكنني لم استغرب". على الرغم من ان البرلمان السويدي قرر قبل حوالي التسع سنوات ان تكون جميع الأماكن العامة في السويد عام الفين وعشرة ملائمة للأستخدام من قبل المعاقين حركيا لكن هذا الهدف مازال بعيدا عن التحقيق. الهدف من القرار كان لتسهيل حركة وتنقل المعاقين حركيا عن طريق الباص والقطار. قبل اقل من نصف عام لتحقيق هذا الهدف افتتح خط جديد للقطارات بين ستوكهولم ومالمو لايحتوي على اي تكيف للمعاقين حركيا. كارولينا سيلينسكا ممثلة منتدبة عن الأتحاد العام للمعاقين ترى ان شيء كهذا يعتبر فضيحة: "يجب ان يتمكن المعاق من استخدام جميع الوسائل بنفس الشروط المخصصة للأخرين. عند القيام بأفتتاح خط جديد للقطارات يجب ان يكون هناك مراعاة للجميع. نحن نتقدم دائما خطوة للأمام ونعود خطوتين للخلف في نفس الوقت في مثل هذه المواضيع". السبب في حدوث شيء كهذا هو ان كلمة يجب لم تكن موجودة بين التعليمات وانما كلمة من المستحب, لذلك تمكنت شركة النقل فيوليا من الحصول على موافقة من مجلس ادارة النقل بأن تقوم بقيادة عربات غير مخصصة للأشخاص المعاقين حركيا . غونار وولف رئيس قسم في شركة النقل فيوليا يقول انهم بكل سرور يريدون تأمين الأمكانيات للمعاقين حركيا لكنهم مازالوا في البداية ولم يلحقوا عمل هذا.