الشرطة تشك برجل قام بسجن أطفاله الأربعة في المنزل ومنعهم من الذهاب إلى المدرسة

 وجهت الشرطة السويدية شكوكها نحو أب في مدينة أوبسالا قام بحبس أطفاله الأربعة في منزل الأسرة ومنعهم من الذهاب إلى المدرسة. وتتراوح أعمار الأطفال ما بين ال 16 وال 22 عام وبحسب كريستير نوردستروم من الشرطة فإن التحقيق يشير إلى أن الأب منع الأطفال من الخروج خارج المنزل ولقاء أصدقائهم وبحسب شهادة الجيران فإن الأطفال كانوا يقفون على شرفة المنزل فقط من دون السماح لهم بالخروج منه.

وكانت الشرطة ألقت القبض على الرجل في نهاية الشهر الماضي عقب إنذار الجيران للشرطة بسبب حدوث شجار في الشقة. وألقت الشرطة القبض عليه ووجهت إليه تهمة الإعتداء على زوجته. وبعد ذلك اكتشفت الشرطة أن الرجل حبس أطفاله الأربعة في الشقة منذ وقت دخولهم إلى المدرسة ومنعهم من ذلك بالرغم من انهم ولدوا في السويد وهو حاملين للجنسية السويدية أمر يستغرب له كريستير نوردستروم الذي لا يفهم كيف يمكن أن يحدث مثل هذا الأمر في السويد من دون ان تنتبه السلطات السويدية لذلك. ويلزم القانون السويدي الأباء والأمهات بإرسال أطفاهم إلى المدرسة وفي حال تخلفهم عن هذا تتدخل هيئة الشؤون الإجتماعية في أغلب الأحيان في الأمر لكي تحقق بأسباب امتناع الأهل عن ذلك. هيئة الشؤون الإجتماعية في أوبسالا نفت أن تكون على علم لهذه الأسرة و ما تمر به.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".