حشرات بيئة

الحكومة تسمح برش بعض المناطق بالمبيدات الحشرية

أصوات ,ومضايقات البعوض  المزعجة تزداد عادة، بعدة مناطق سويدية  مع قدوم فصل الصيف ، أصوات تنذر بلسعات مؤلمة ومؤذية أحيانا وتعكر مزاج الكثيرين ممن انتظروا طويلا رحيل البرد والثلوج للاستمتاع بدفء وحرارة الشمس.

في منطقة  انسياب نهر دال ألفين شمال استكهولم، يشكل تزايد هذه الحشرات وكبر حجمها وحتى طبيعتها الشرسة مصدر قلقل لسكان المنطقة، وهي منطقة تمتد من الحدود مع النرويج غربا إلى سواحل بحر البلطيق شرقا ولأن هذه الأراضي تعد من المحميات الطبيعية في السويد، كان دائما يمنع استخدام المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات وخاصة البعوض.

ولكن الحكومة السويدية أعطت الآن الضوء الأخضر وسمحت برش المناطق المتضررة حول نهر دالألفين بمواد مبيدة، وتركت تحديد طبيعة هذه المواد وتركيبتها الكيميائية، إلى  لجنة مراقبة الاستخدامات الكيميائية.

وزير البيئة اندرش كارلغرين يقول إن البعوض حول سكان المنطقة وحتى الحيوانات فيها إلى  وضع لا يطاق  ما دعى الحكومة للتصرف

كان من الضروري أن نتخذ هذا القرار يقول وزير البئية بعد تزايد معاناة السكان والحيوانات الأليفة في المنطقة  من البعوض، وعن إذا كان القرار جاء متأخرا يجيب:

"لا إنه غير متأخر، المسطحات المائية المكشوفة ازدادت وأسراب البعوض أيضا في ازدياد وحتى حجمها أصبح أكبر، وهذا ما جعل الحكومة تتخذ هذا القرار الخاص، والذي ينص على تحديد نوع مبيدات معينة  ومسموح بها"

جزء كبير من تكلفة مكافحة البعوض سيخصص من ميزانيات ثلاث محافظات معنية : فيستمان لاند، دالارنا ويافلي بور، حيث سيجمع 4 ملايين كرون، القرار الحكومي بمكافحة البعوض في منطقة نهر دالألفين قد يبشر سكان المنطقة وزوارها بصيف دون ازعاجات