التهديدات ضد القوات السويدية في أفغانستان تتضاعف

تتزايد التهديدات ضد القوات العسكرية السويدية المتواجدة في أفغانستان ضمن ما يعرف بقوة إيساف، حيث تضاعف عدد هجومات طالبان ضد العساكر السويديين مقارنة مع السنة المنصرمة.

شريف سعيدي مترجم أفغاني مرافق للقوات السويدية بمنطقة مزار الشريف شمال أفغانستان يقول أن تزايد موجة العنف وهجمات طالبان له علاقة مع الأجندة الإنتخابية وإقتراب موعد الإنتخابات في أفغانستان لكن السبب الرئيس يظل بحسب شريف سعيدي هو إنتشار الفقر والإستياء من الوعود الكثيرة التي لم تتحقق.

يقول شريف سعيدي المترجم الأفغاني أن القوات السويدية في أفغانستان تواجه تهديدا وخطرا كبيرين في شمال أفغانستان حيث تتخد القوات السويدية من مدينة مزار الشريف مركزا لها، ويضيف شريف سعيدي أنه علاوة على تنظيم إنتخابات وشيكة في البلاد فإن العنف مرتبط أيضا بإنتشار البطالة والفقر.

تزايد التهديدات والهجومات ضد القوات العسكرية السويدية في أفغانستان هو ما جعل القيادة العسكرية تطلب تزويدها بالمزيد من المعدات العسكرية منها على الأخص العربات المصفحة من نوع غالتين.

ومن أفظع الأحداث التي يحتفظ بها شريف سعيدي في ذاكرته من خلال عمله كمترجم مرافق للقوات السويدية في شمال أفغانستان هو الهجوم الذي قامت به حركة طالبان يوما قبل حلول السنة الجديدة قتل وحرق فيه إثنا عشر شخصا، لدى وصولنا إلى مكان الحادث يقول المترجم الأفغاني لم نجد سوى الرماد.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".