السويد تخفض عدد ممثلياتها الديبلوماسية في الخارج

قررت وزارة الخارجية غلق عدد من سفارات وقنصليات السويد في الخارج والهدف من هذا القرار الذي إتخذته الحكومة اليوم الخميس هو تخفيض النفقات المالية الضخمة التي تتكبدها ميزانية الحكومة لتمويل الممثليات الديبلوماسية في الخارج.

وفي تعليقه عن هذا القرار قال وزير الخارجية كارل بيلدت أنه لا يمكن الإستمرار في تسيير هكذا نشاط رغم تسجيل عجز مالي سنة بعد سنة. وعليه، يضيف وزير الخارجية كارل بيلدت، تقرر تخفيض الممثليات الديبلوماسية ومنها غلق السفارة السويدية في كولومبو بسريلانكا، والقنصليات العامة في مدن نيويروك، لوس أنجلس، كانتون و كالنينغراد.

وتحدث وزير الخارجية كارل بيلدت عن عجز مالي قدر بخمسين مليون كرون سويدي في سنة ألفين وستة، وهو عجز إستوجب إلغاء المئات من الوظائف وتخفيض تكاليف العقارات التابعة لوزارة الخارجية، ومن الممكن أن تمتد العملية إلى ممثليات سودية أخرى إذا ما إستدعى الأمر ذلك:

- إن الإدارات المتعلقة بالخارجية في حاجة إلى تحويل وتحديث مستمر، فنحن نعيش في زمن تغيرت فيه صورة الممثليات الديبلوماسية عما كانت عليه منذ عشرة أو عشرين سنة.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".