الزيادة تستهدف التقليل من الضيق الأقتصادي الذي يعاني منه الطلبة
إعتبارا من العام المقبل:

زيادة في الواردات المالية للطلبة

سيحصل الطلبة أبتداء من العام المقبل على زيادة في الموارد المالية التي تقدمها لهم الدولة على شكلين مساعدات وقروض. الزيادة ستكون بحدود الثلاثمئة وخمسين كرون، وفي شرحه للأسباب التي دعت الحكومة الى أتخاذ هذه الخطوة قال توبياس كرانتس وزير التعليم العالي والبحوث:

ـ كل خامس طالب ليس لديه في الوقت الراهن مايكفي من الدخل لتدبر أمور دراسته، ولفترات طويلة ظلت الموارد الدراسية متخلفة عن الدخل، ولهذا نتوجه الآن لزيادتها.

بهذه الزيادة سيرتفع حجم المورد الدراسي بشقيه: المساعدة والقرض في حال الحصول عليه كاملا الى ثمانية آلاف ومئتي كرون شهريا. ومن المتوقع ان يرتفع بعد عامين المبلغ الحر الذي يمكن ان يحصل عليه الطالب دون ان يتأثر حجم مورده الدراسي. وتتوافق هذه الزيادات المقترحات التي قدمتها اللجنة الدراسية الأجتماعية في الربيع الماضي. وقد رحب الإتحاد الطلابي السويدي بالخطوة، وجاء الترحيب على لسان نائب رئيس الإتحاد روبين موبري الذي قال ان الطلاب فقراء حاليا أذ لا يتبقى لهم للمعيشة بعد دفع الفواتير سوى تسعمئة كرون شهريا:

لكن موبري نفى أن تؤدي الزيادة الى سد حاجات الطلبة الأقتصادية، وقال ان الكثير منهم سيواصل العيش في ظروف أقتصادية صعبة وبأقل ما متوفر، متمنيا ان يكون هذا الأجراء مجرد خطوة أولى لزيادة أخرى بحدود الخمسمئة كرون:

رفع المورد الدراسي سيكلف خزينة الدولة بحدود مئتي مليون كرون سنويا، وسيتم تمويله أو تعويضه من أقساط سداد القروض التي سيدفعها الطلبة الذين ينهون دراستهم.

الزيادة تستهدف التقليل من الضيق الأقتصادي الذي يعاني منه الطلبة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".