أفتتاح الدورة الأخيرة للبرلمان السويدي الحالي

 

شاركت العائلة الملكية اليوم في مراسم أفتتاح الدورة الأخيرة للبرلمان السويدي الحالي الذي تنتهي فترة تفويضه في مثل هذا الوقت من العام المقبل. المراسم بدأت بكلمة أفتتاحية للملك كارل السادس عشر غوستاف تمنى فيها للمثلي الشعب القوة والحكمة لقيادة السويد الى الأمام. 

أعقب ذلك قيام رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت بتلاوة البيان الحكومي الذي ركز فيه على كيفية مواجهة السويد والأتحاد الأوربي للأزمة الأقتصادية العالمية، التي لا مجال للتملص منها كما قال، مضيفا أننا نتحمل المسؤولية عن السويد. 

راينفيلدت تابع متحدثا عن الجهد الذي توليه حكومته لمواجهة البطالة: 

ـ السياسة خيار، ونحن أخترنا ان نضع العمل في المقدمة، وأصبح العمل أكثر ربحية، ملمحا بذلك الى خفض الضرائب على المداخيل. ثم المح الى جهد الحكومة في ميدان أصلاح التعليم.