يوهان ليليكفيست

الشرطة لم تقم بتحقيق داخلي إلا بعد مرور نصف عام على وفاة يوهان ليليكفيست

كشف قسم الأخبار بالإذاعة السويدية أن شرطة يوتبوري لم تقم بإستجواب رجال الشرطة في قضية وفاة الشاب يوهان ليليكفيست إثر توقيفه إلا بعد مرور أزيد من نصف عام على وفاته، كما أن عددا من رجال الشرطة الآخرين لم يجري إستجوابهم في القضية إلا بعد مرور إحدى عشر شهرا.

يوهان ليليكفيست البالغ أربعة وعشرين سنة من العمر توفي إثر تدخل عنيف لرجال شرطة يوتبوري عند قيامهم بتوقيفه، ورغم أن تقرير الطبيب الجنائي يشير إلى أن وفاة يوهان على علاقة بطريقة توقيفه لم تتم رفع دعوى قضائية ضد الشرطة.

وقد كشف قسم الأخبار يوم أمس عن ثغرات عديدة تشوب هذه القضية ومنها عدم قيام نائب الإدعاء العام بإستجواب رجال الشرطة الذين قاموا بتوقيف يوهان بطريقة عنيفة.

ولم يجري إستجواب رجال الشرطة المتورطين في قضية وفاة يوهان إلا بعد مرور شهور عديدة أصبح معها تذكر تفاصيل القضية صعبا عليهم.

بو ليندغرين المسؤول عن التحقيق في هذه القضية يقول:

- يستحسن بطبيعة الحال الإسراع في التحقيق وفي هذه الحالة فقد أخذ التصريح الطبي الجنائي بعضا من الوقت.

وعن إستغراق اللجوء إلى إستجواب رجال الشرطة نصف سنة يجيب بو ليندغرين بأنه لا يستطيع التعليق على هكذا معطيات زمنية، ليس أمامه تقرير عنها.

ويقول أحد شهود العيان في قضية وفاة يوهان ليليكفيست إثر توقيفه من طرف رجال شرطة يوتبوري أن الأسئلة التي وجهت له عند إستدعائه للتحقيق الداخلي لشرطة يوتبوري في هذه القضية كانت تدور في مجملها حول يوهان وكأن التحقيق لم يكن معنيا بما قام به رجال الشرطة.

ويضيف شاهد العيان أنه وخلال إستجوابه أحس بأنه يعامل كمتهم أكثر من شاهد إستدعي للإدلاء بشهادته، ويضيف أنه لو تعلق الأمر بقضية شخص عادي مارس العنف ضد شخص آخر لكانت القضية قد حلت منذ زمن طويل.

ويقصد الشاهد الذي طلب عدم ذكر إسمه أن القضية تم التعامل معها بهذه الطريقة لأنها تورط رجال شرطة.

لكن أنيكا نوري أستاذة متخصصة في قانون العقوبات بجامعة ستوكهولم تقول أن المحكمة الأوروبية تطالب بالتركيز على مثل هذه القضايا، خاصة منها حالات حدوث وفيات مرتبطة بطريقة عمل الشرطة، وتضيف أنيكا نوري أنه ومن الأساسي في هكذا حالات إقامة دعوى قضائية وإجراء تحقيق دقيق.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".