النقابات ترى أن قيمة الأجور قد تآكلت
إقتصاد

أرباب العمل قلقون من حجم الزيادة التي تطالب بها النقابات في أجور العاملين

 

طالبت النقابات المنضوية في أطار الإتحاد العام للنقابات LO بزيادة في أجور أعضائها في العام المقبل بمعدل أثنين وستة أعشار الواحد بالمئة، الأمر الذي يعتبره ممثلوا أرباب العمل لا يتوافق مع الواقع الأقتصادي الذي يشهد تراجعا، كما قال كريستر أوغرين نائب رئيس منظمة أرباب العمل Svenskt Näringslivs: 

ـ نحن شديدوا القلق من مطلب LO الذي يعني زيادة تتراوح ما بين أثنين ونصف بالمئة، وثلاثة وستة أعشار الواحد بالمئة، الأمر الذي لا يتوافق مع الواقع الأقتصادي الذي نعيشه. ومضى أوغرين الى القول في مثل هذا الوضع ليست لدينا القدرة على دفع مثل هذه الأقساط للمجموعات المختلفة: 

ـ يتعين أن ننتبه هذه المرة الى أننا نمر في أزمة، حيث تجاهد العديد من الشركات للأبقاء على أكبر عدد من فرص العمل. 

ما يعتقده ممثل أرباب العمل مطلبا لا يمكن تلبيته، تراه سيسليا فالبري رئيسة الأتحاد النقابي Unionen المنضوي في أطار LO مطلبا متوازن: 

مطلب النقابات يعني أن العاملين من أعضائها سيحصلون في العام المقبل على زيادة في أجورهم تتراوح ما بين ستمئة وسبعمئة كرون شهريا، وبحد أدنى لا يقل عن أربعمئة وثلاثين كرون، ويقول رئيس نقابة المعادن ستيفان لوفدين أن نقابته والإتحاد النقابي أل أو أخذا الوضع الأقتصادي بنظر الأعتبار عند تحديد مطلب الزيادة، ويقول مدافعا عن المطلب: 

ـ أن نحن وضعنا مطلب زيادة بحدود الصفر، سيؤدي ذلك الى كبح الأستهلاك، وتردي حال العمالة، وقد أقر معهد دراسة الوضع الأقتصادي بنفسه أن مطلب الصفر سيؤدي الى أختفاء أربعين ألف فرصة عمل على الأقل، وهذا ما لا نريده. 

ولكن هل يمكن أعتبار نسبة الزيادة التي تطالبون بها واقعية؟ عن هذا السؤال يرد لوفدين بالقول: 

ـ نعم أنها واقعية. وقد أخذنا فيها الوضع الراهن بنظر الأعتبار، ففي المرة السابقة وفي المفاوضات الخاصة بالزيادة في عام الفين وسبعة طلبنا زيادة بنسبة ثلاثة وتسعة أعشار الواحد بالمئة، أما الآن فتراجعنا الى حد لا يمكننا فيها الدفاع عن الأجور الحقيقية، ولهذا نعتقد ان المطلب مبرر تماما. 

أندريرشون بلوت شركة عائلية صغيرة في يونشوبينغ، يعمل فيها عشرون عاملا منهم ماغنوس لوندبري الذي أمضى الأثنين وعشرين عام الأخيرة من عمره في العمل فيها، والذي يعتقد ان حجم الزيادة التي تطالب بها النقابات ملائم تماما: 

ـ ان الأسعار قد أزدادت، وأرتفعت كلفة المعيشة، وهذا يستدعي دعم محافظ العاملين بنقود إضافية. يقول لوندبري 

لكن مدير الشركة أولوف أندرشون يعتقد أن الأثنين فاصلة ستة بالمئة التي تطالب بها النقابات كحد أدنى في زيادة أجور العاملين يتعين ان تكون حدا أعلى. 

إتحاد النقابات يطالب بالأضافة الى ذلك بزيادة في أجور النساء بما يقلص الفجوة بينها وبين أجور زملائهن الرجال، ويدعو الى أجراء مفاوضات سنوية حول للوصول الى توازن عادل في أجور العاملين من الجنسين. ومن مطالب النقابات كذلك، توفير تعليم تأهيلي للعمال على غرار ما هو معمول به في الدنمارك، وتقول سيسيليا فالبري من الأتحاد النقابي أونيون أن كل الدراسات والأستطلاعات الرأي تؤكد الأهمية الكبيرة للتعليم التأهيلي:

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".