Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
Det brinner i en industrilokal. Giftig rök sprider sig österut mot Giraffens köpcentrum. Alla som befinner sig i området bör bege sig därifrån. Boende i området uppmanas att gå inomhus och stänga dörrar, fönster och ventilation. För mer information lyssna på Sveriges Radio P4 Kalmar.
(Publicerat idag kl 17.16)
سقوط جدار برلين قبل 20 عاما

ألمانيا تستعيد فرحة سقوط الجدار باحتفالات كبيرة

وقت النشر måndag 9 november 2009 kl 16.07
المستشارة الألمانية أنغيلا ميركيل في مكان سقوط جدار برلين مع حشود كبيرة

من المقرر أن يعقد رئيس الوزراء السويدي، فريدريك راينفيلدت، بوصفه الرئيس الدوري للإتحاد الأوروبي، مؤتمرا صحفيا في برلين اليوم، يسبق الاحتفال الكبير بعيد الحرية المقام لإحياء الذكرى العشرين على سقوط جدار برلين، احتفال يحضره ممثلو أكثر من ثلاثين دولة

السعادة تغمر أغلبية الناس هنا، ليلة تاريخية انتظرت أكثر من 28 عاما ، ليلة من الصعب أن تنسى ، الشعور بطعم الحرية هو الشعور السائد هنا، يقول مراسل الإذاعة السويدية وسط برلين قبل عشرين سنة في ليلة سقوط الجدار

إذا اليوم  الاثنين التاسع من نوفمبر/ تشرين الثاني تحتفل ألمانيا بالذكرى العشرين لسقوط جدار برلين، جدار اعتبر رمزا من رموز  الحرب الباردة ورمزا لإنقسام ألمانيا وأوروبا بل والعالم أيضا، بهذه المناسبة عمت الاحتفالات والندوات سائر مدن ومقاطعات ألمانيا. فما يميز هذا الحدث أنه وعلى أهميته فقد تم، بدون عنف أو إراقة دماء، مما أعاد  توحيد ألمانيا وأدى أيضا إلى تسارع الخطى نحو الوحدة الأوروبية.النشاطات المقامة لإحياء هذه الذكرى ستتوج في احتفال  يطلق عليه "عيد الحرية"  يقام  مساء اليوم عند بوابة براندينبورغ، في مكان تواجد الجدار قبل عشرين سنة، هذا الجدار الذي بني عام 1961 في أعقاب تقسيم ألمانيا بين دولتين في معسكرين متناحرين.يشارك في الاحتفال الكبير مساء اليوم مئات الآلاف من الناس توافدوا من جميع أنحاد ألمانيا ومن خارجها أيضا، كما يشارك فيه ممثلو أكثر من ثلاثين دولة، منهم فريدريك راينفيلدت رئيس الوزراء السويدي والرئيس الدوري للإتحاد الأوروبي إضافة إلى  الرئيس الروسي ، والرئيس الفرنسي ووزيرة الخارجية الأمريكية.ميخائيل غورباتشوف آخر زعماء الحزب الشيوعي السوفيتي، سيكون متواجدا أيضا في الاحتفالات، فهو من  قرر حينها عدم قمع الحركات الاصلاحية وسمح لدول المجموعة الاشتراكية في أوروبا بالانفصال عن دائرة نفوذ الاتحاد السوفيتي،

غورباتشوف والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل  والرئيس البولندي السابق ليش فاليسا، سيجتازون، سيرا على الأقدام، مركز بورنهولمر ستراس الحدودي السابق. في اشارة رمزية لإحياء الذكرى

 كما من المقرر أن يعقد رئيس الوزراء السويدي، بوصفه الرئيس الدوري للإتحاد الأوروبي  مؤتمرا صحفيا بهذه المناسبة في برلين يسبق الاحتفال الكبير بعيد الحرية.المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قالت بهذه المناسبة إنها  لم تكن تعتقد مطلقا أنها ستعايش سقوط جدار برلين، كما لم تكن تتصور أنه سيتم إعادة توحيد ألمانيا. ميركل وصفت سقوط جدار برلين بأنه " كان تحولا كبيرا وحدثا لا يستهان به".  

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".