Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/

وزيرة التنمية الإقتصادية تنتقد شركة فاتنفال للكهرباء

وقت النشر torsdag 12 november 2009 kl 14.57
نقد شديد لأدارة شركة الكهرباء فاتنفال

كشفت القناة التلفزيونية الرابعة عن نية مجلس إدارة شركة فاتن فال ببيع شبكة الكهرباء التابعة لها في السويد واستثمار الربح في مفاعل نووي بريطاني مما أدى إلى تدفق الإنتقادات خاصة من وزيرة التنمية الإقتصادية مود أولوفسون التي ترى أن ما يحدث الآن سيؤثر سلباً على سمعة فاتن فال وعلامتها التجارية وصرحت بأن الحكومة ناقشت الأمر الآن مع مجلس إدارة فاتن فال وطالبت منها إجراء محادثات حول الأمر والرجوع إلى الحكومة في كيفية متابعتها لما حدث.

كانت شركة كهرباء فاتن فال المسؤولة عن توزيع الطاقة في السويد تشاركها الشركة الفنلندية فوروم والالمانية إي أون كانت واجهت عدة انتقادات في الآونة الأخيرة بسبب استثمارها في الطاقة الغير رفيقة في البيئة وساهمت في التلوث البيئي بسبب شرائها لشركات فحم و غاز في ألمانيا وبولونيا وهولندا.

وكانت المعارضة انتقدت أيضا ما تقوم به الشركة واعتبرت أن مود أولوفسون تفتقد الصورة الكاملة فيما يخص الشركة وطالب توماس إينيروت الناطق باسم الإشتراكي الديموقراطي الحكومة بصياغة توجيهات خاصة بالشركة بالإضافة إلى التركيز على الطاقة الرفيقة بالبيئة

أنه من المتوقع أن تكون فاتن فال من الشركات السباقة للإستثمار بالطاقة المتجددة ليس فقط في السويد ولكن في أوروبا بأكملها ولو كانت المعلومات المتواجدة لدينا من أن الحكومة منذ وقت مبكر قالت أنها لا ترى إمكانية لخصخصة شبكة الكهرباء والشركة بقيت على خططها هذا إننا نرى الوضع على أنه خطير لأنه يشير إلى عدم تمكن مجلس إدارة الشركة من السيطرة على الأمر ويشير أيضاً إلى أن مود أولفسون تفتقد للصورة الكاملة المتعقلة فيما يحدث في فاتن فال.

وعبر رئيس مجلس إدارة فاتن فال لارش غي يويسفسون عن أسفه لما أتى من انتقادات وعبر عن تواضعه امام هذه الإنتقادات خاصة أن فاتن فال هي شركة حبوبة مضيفاً نحن نهتم بكافة الأسئلة والشؤون المتعلقة بالشركة وعلى وجه التحديد ملكيتنا لأنها تؤدي إلى أبعاد سياسية قوية.

 لكن يوسفسون عاد وطالب عبر صفحات جريدة داغنز نوهيتر الحكومة بتجديد أسس وتوجيهات ملكية الشركة لأن الأسس والقوانين الموجودة حالياً قديمة وتحتاج للتجديد خاصة البند الذي يطالب بأن تكون فاتن فال سباقة إلى تكييف الطاقة لأنه قديم خاصة أن الشركة سباقة في الطاقة الأوروبية وليس السويدية فقط. وأكد يوسفسون أن سبب أزمة انعدام الثقة التي تمر بها إدارة الشركة الآن هو فشل الإدارة بالتواصل مع الحكومة فيما يخص التغيرات والمتطلبات الجديدة

كانت شركة كهرباء فاتن فال المسؤولة عن توزيع الطاقة في السويد تشاركها الشركة الفنلندية فوروم والالمانية إي أون كانت واجهت عدة انتقادات في الآونة الأخيرة بسبب استثمارها في الطاقة الغير رفيقة في البيئة وساهمت في التلوث البيئي بسبب شرائها لشركات فحم و غاز في ألمانيا وبولونيا وهولندا.

وكانت المعارضة انتقدت أيضا ما تقوم به الشركة واعتبرت أن مود أولوفسون تفتقد الصورة الكاملة فيما يخص الشركة وطالب توماس إينيروت الناطق باسم الإشتراكي الديموقراطي الحكومة بصياغة توجيهات خاصة بالشركة بالإضافة إلى التركيز على الطاقة الرفيقة بالبيئة

أنه من المتوقع أن تكون فاتن فال من الشركات السباقة للإستثمار بالطاقة المتجددة ليس فقط في السويد ولكن في أوروبا بأكملها ولو كانت المعلومات المتواجدة لدينا من أن الحكومة منذ وقت مبكر قالت أنها لا ترى إمكانية لخصخصة شبكة الكهرباء والشركة بقيت على خططها هذا إننا نرى الوضع على أنه خطير لأنه يشير إلى عدم تمكن مجلس إدارة الشركة من السيطرة على الأمر ويشير أيضاً إلى أن مود أولفسون تفتقد للصورة الكاملة المتعقلة فيما يحدث في فاتن فال.

وعبر رئيس مجلس إدارة فاتن فال لارش غي يويسفسون عن أسفه لما أتى من انتقادات وعبر عن تواضعه امام هذه الإنتقادات خاصة أن فاتن فال هي شركة حبوبة مضيفاً نحن نهتم بكافة الأسئلة والشؤون المتعلقة بالشركة وعلى وجه التحديد ملكيتنا لأنها تؤدي إلى أبعاد سياسية قوية.

 لكن يوسفسون عاد وطالب عبر صفحات جريدة داغنز نوهيتر الحكومة بتجديد أسس وتوجيهات ملكية الشركة لأن الأسس والقوانين الموجودة حالياً قديمة وتحتاج للتجديد خاصة البند الذي يطالب بأن تكون فاتن فال سباقة إلى تكييف الطاقة لأنه قديم خاصة أن الشركة سباقة في الطاقة الأوروبية وليس السويدية فقط. وأكد يوسفسون أن سبب أزمة انعدام الثقة التي تمر بها إدارة الشركة الآن هو فشل الإدارة بالتواصل مع الحكومة فيما يخص التغيرات والمتطلبات الجديدة

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".