Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
مقتل الشاب روماريو أيقظ مشاعر المطالبة بوقف العتف خاصة وسط الشباب والمراهقين
قضاء - محاكمة - روماريو هوسبي

محكمة الاستئناف تصدر حكما بالسجن على المتهم الرئيسي بمقتل "روماريو"

ملف قضية مقتل الشاب أحمد إبراهيم علي الملقب بروماريو، قد يكون أغلق اليوم، بعد أن أصدرت محكة الاستئناف حكمها على المتهم الرئيسي، مع أن محامي المدان الوحيد بهذه القضية، ينوي رفعها إلى المحكمة العليا بعد المناقشة مع موكله

 أصدرت اليوم (الجمعة 13/ 11/2009) محكمة الاستئناف Svea Hovrätt  في استوكهولم حكما بالسجن سبع سنوات بتهمة القتل ومحاولة القتل بحق المتهم الرئيسي بالقضية التي باتت تعرف بأسم قضية روماريو هوسبي، لقب الشاب  أحمد إبراهيم علي، الذي قتل قبل عام بالقرب من منطقة Kista شمال استوكهولم.بينما برأت المحكمة ساحة متهمين آخرين كانا مع المتهم الرئيسي.

 قرار المحكمة بالسجن سبع سنوات بحق المتهم الرئيسي والبلغ من العمر 19 عاما، استند إلى الدوافع القوية التي توفرت لدى المحكوم عليه لمهاجمة الشاب روماريو وارتكاب جريمة القتل بحقه، كما أن المحكمة اعتمتد أيضا على إثباتات تقنية منها وجود آثار من دماء المجني عليه على رباط حذاء المتهم الرئيسي إضافة إلى وقائع عن مشاحنات سبقت العراك وحصول الجريمة.وكان المتهم الرئيسي سحب اعترافا سابقا بطعن الشاب روماريو حتى الموت،
سحب الاعتراف تم خلال جلسات محكمة الاستئناف في استكهولم  في 16 من شهر تشرين الأول أوكتوبر الماضي، ولكن المحكمة لم تعطي أهمية لسحب الاعتراف.بل اعتبرت أن جريمة القتل حصلت نتيجة سلوك متعمد وبصورة قاسية، إذ أظهر الجاني عدم مبالة إن كان الضحية لا يزال على قيد الحياة أم لا، ولهذا أنزلت بالجاني عقوبة القتل والمتعمد القسوى وهي 14 سنة للبالغين، لتخفض إلى النصف بسبب صغر سنه وقت اقترافه للجريمة.

ومع ذلك اعتبر Johan Åkermark محامي المدان أن حكم محكمة الاستئناف استند إلى اعترافات سابقة، معترضا على عدم أخذ المحكمة  بسحب هذه الاعترافات :

"المحكمة ركزت كثيرا على مسألة الاعتراف السابق، وهذا باعتقادي كان اعترافا خاطئا، لجئ له موكلي لتحمل العقوبة بدل شخص آخر"، يقول  المحامي Johan Åkermark موضحا أنه سيتحدث مع موكله حول امكانية رفع القضية إلى المحكمة العليا Högsta domstolen.

 محامي الشخص الوحيد المدان بالقضية، قضية روماريو، يعتقد أيضا أن الاثباتات المقدمة بحق موكله تعتبر ضعيفة، مثل آثار الدماء، ومقدرة شاب واحد فقط أن يطعن ثلاثة أشخاص بمفرده، هذا غير ممكن يقول المحامي يقول  المحامي Johan Åkermark جلسات المحاكمة السابقة في ربيع العام الحالي، أفضت إلى إطلاق  سراح الثلاثة متهمين وقتها، دون توجيه أي تهم بحقهم لعدم كفاية الأدلة، ولعدم الحصول على أداة الجريمة، مع أن أحدهم وهو الشخص الذي أدين اليوم، اعترف بطعن الشاب روماريو.

الشرطة اعتقدت وقتها، أن هذا الاعتراف ينقصه الدليل ومن شانه أن يظلل العدالة،  فالمعطيات والقرائن أشارت إلى أن هذا الشاب قدم اعترافا خاطئا لينقذ المذنب أو المذنبين الحقيقيين، خاصة أن الشاب المعترف كان تحت السن القانوني، وهذا ما يخفف العقوبة. وجود حوالي 13 شخصا في مكان وليلة وقوع الجريمة ، لم يفيد مجريات التحقيق، فإن أحدا منهم لم يشير إلى الجاني الحقيقي، بنسبة 100%. بل على العكس  فإن هذا العدد الكبير الذي كان على  مسرح الجريمة، أعاق مجريات التحقيق، حسب ما أفادت به الشرطة، خاصة لأن هذه الجريمة وقعت أيضا نتيجة خلاف بين مجموعتين، من منطقتين متجاورتين شمال العاصمة.

الشرطة اعتمدت على تجزئة أقوال واعترافات الشهود لتجميع الصورة الحقيقة عن ما جرى يوم 17 من أكتوبر، من العام الماضي،  لكن تضارب وأحيان تناقض هذه الاعترافات هو ما عقد أكثر مجريات التحقيق. على كل المدعي العام تحدث عن قائمة اثباتات، تمكن جمعها، وهي التي استند إليها الحكم الجديد. شخصان كانا برفقة الشاب المقتول أصيبا بجراح خطيرة لكنهما لم يستطيعا تحديد الفاعل إلا بنسبة 70 إلى 80 في المئة، ولكن لماذا قام المتهم وقتها بسحب اعترافه المحامي الموكل بالدفاع عنه يعتقد "لا أعرف بالضبط لماذا قرر الآن سحب الاعتراف لعله يريد أن يقول الحقيقة، لأني كنت ولا أزال اعتقد أن اعترافه غير صحيح"

روماريو الشاب الضحية، كان واحدا من لاعبي كرة القدم البارزين في منطقته، كما أنه كان يتمتع بشعبية كبيرة بين زملائه. وأثار حادث مقتله الرأي العام في السويد وأخذ حيزا كبيرا من الاهتمام خاصة في منطقة سكنه في هوسبي، شمال العاصمة. كما تم تنظيم نشاطات عديدة تدعو إلى العمل على وقف العنف خاصة في أوساط المراهقين والشبان.

 

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".