Du måste aktivera javascript för att sverigesradio.se ska fungera korrekt och för att kunna lyssna på ljud. Har du problem med vår sajt så finns hjälp på https://kundo.se/org/sverigesradio/
طالبو اللجوء العراقيون المرفوضة طلباتهم يناشدون الامم المتحدة لمساعدتهم في التدخل لمنع الاعادة القسرية، عدسة: الاذاعة السويدية/ طالب عبد الأمير

طالبو اللجوء العراقيون المرفوضة طلباتهم في السويد يناشدون الامم المتحدة للمساعدة

في حديقة ماريا توريت في ستوكهولم تجمع بضع عشرات من العراقيين غالبيتهم من المرفوضة طلباتهم والمهددين بالتسفير القسري الى العراق، للتعبير عن احتجاجهم ضد الاتفاقية المبرمة بين الحكومتين العراقية والسويدية حول الاعادة القسرية للاجئين العراقيين الذين ترفض طلبات لجوئهم.

 في حديقة ماريا توريت في ستوكهولم تجمع بضع عشرات من العراقيين غالبيتهم من المرفوضة طلباتهم والمهددين بالتسفير القسري الى العراق، للتعبير عن احتجاجهم ضد الاتفاقية المبرمة بين الحكومتين العراقية والسويدية حول الاعادة القسرية للاجئين العراقيين الذين ترفض طلبات لجوئهم.

 الشاب حسين الموسوي، احد الذين رفضت طلبات لجوئهم وقد صدر بحقه قرار الابعاد عن السويد، رغم حصول اهله على الاقامة، قام بتنظيم حملة لجمع تواقيع، وصلت الى مايقرب اربعمئة اسم، على مذكرة ترفع الى مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين في دول الشمال ومقرها ستوكهولم .

 المطلب الاساسي في هذا التجمع هو مساعدة طالبي اللجوء العراقيين المحتجزين في مراكز للحفظ في يفله ومارستا وغيرهما من المناطق السويدية، استعدادا لترحيلهم قسريا الى بلادهم، لكن ايضا مطالب اخرى تتعلق بمنح المرفوضة طلبات لجوئهم امكانية العلاج المجاني في المستشفيات.

 هذا وتشير الاحصاءات الى ان هنالك مايقرب من خمسة الالاف لاجئ عراقي من المرفوضة طلبات لجوئهم، احيلت ملفات بعضهم الى البوليس للتحفظ عليهم ومن ثم اعادتهم الى العراق، ويطالب هذا التجمع اليوم بالغاء الاتفاقية العراقية السويدية الخاصة باللاجئين وان تمنح سلطات الهجرة السويدية الاقامة المؤقتة او تأجيل مسألة اعادتهم الى العراق لأن الظروف في العراق غير آمنة، كما يطالب الموقعون على المذكرة. هذا ويجري الحديث من ان هنالك شرطة بلباس مدني تقوم باحتجاز اللاجئين المرفوضة طلباتهم والذين صدر بحقهم قرار الابعاد، يقول حسين الموسوي الذي تعرض هو شخصيا للتحقق من هويته، ولكونه لم يصدر قرار بابعاده بعد فقد اخلي سبيله.

 وفي اتصال هاتفي مع مقر مفوضية شؤون اللاجئين في دول الشمال حدثتنا هاننا ماتيسن، المتحدثة باسم المفوضية بأن موقف المفوضية من الوضع في العراق هو ان الاشخاص القادمين من مناطق العراق المركزية الخمس، كما وصفت، لطلب الحماية الدولية يجب ان لا يجبروا على العودة الى بلادهم، اما بالنسبة للقادمين من المناطق الكردية الثلاث وغيرها في شمال العراق فيمكن النظر في كل حالة على انفراد، بعضهم يحتاج الى حماية وأخرين ليس بالضرورة.، وتقول هاننا ان مفوضية شؤون اللاجئين قد ابلغت سلطات الهجرة السويدية بهذا الموقف، ولكن المفوضية ليس بامكانها ان تملي على مصلحة الهجرة او على محكمة الهجرة او المحكمة العليا للهجرة كيف تصدر قراراتها، ولكن ثمة حوار دائم يجري بين مفوظية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين وهذه السلطات لشرح مايستجد من موقف.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Har du frågor eller förslag gällande våra webbtjänster?

Kontakta gärna Sveriges Radios supportforum där vi besvarar dina frågor vardagar kl. 9-17.

Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".