سودانيون يتظاهرون في السويد من أجل الحريات وتطبيق اتفاقات السلام

يعتزم ناشطون من الحركة الشعبية لتحرير السودان في السويد، تنظيم تظاهرة بعد ظهر اليوم أمام مبنى البرلمان في العاصمة ستوكهولم للمطالبة بالتطبيق الكامل لبنود أتفاق السلام بين الحركة والحكومة السودانية والذي أبرم برعاية دولية كان الأتحاد الأوربي أحد أطرافها. وقالت قيسمه مومو أحدى منسقي التظاهرة ان أهداف المتظاهرين لا تنحصر في المطالبة بذلك بل تشمل أيضا أشاعة الحريات في عموم البلاد، والوصول الى حلول سلمية لمشاكلها، كمشكلة دارفور بما يضمن وحدة البلاد.

وترى مومو أن قانون الأنتخابات السوداني لم ينصف المواطنين السودانيين الذي لجأوا الى الخارج بسبب الصراع السياسي والمواجهات العسكرية الداخلية، كون القانون يقصر حق الأنتخاب على حاملي جوازات السفر الصادرة عن السلطات السودانية، بينما هناك أعداد كبيرة من السودانيين المنتشرين في مختلف بلدان العالم، والذي أضطروا الى الهرب من السودان في ظروف كانت السلطات فيها تلاحقهم وتسعى الى أعتقالهم أو تصفيتهم. وهي تقترح ان يتاح للسوداني في الخارج إدراج أسمه في لوائح الناخبين بمجرد أبرازه وثيقة ميلاد أو هوية شخصية، أو أية وثيقة أخرى، حتى وان كان لا يحمل جواز سفر صالح. وتوضح مومو بان تظاهرة الغد ستطالب بتغيير مواد قانون الأنتخاب المتعلقة بهذا الموضوع.

وبخصوص الأغتيالات التي تعرضت لها شغصيات سودانية كان منها عناصر قيادية في الحركة الشعبية لتحرير السودان، تعتقد مومو ان مرتكبي تلك الأفعال يهدفون من ذلك الى نسف أتفاق السلام الشامل الذي عقد بين الحركة الشعبية لتحرير السودان والحكومة السودانية، وتقول انهم لن ينجحوا في ذلك، لأن تطور الوضع في السودان لا يعتمد على شخص معين حتى وان كان بمكانة جون غرنغ أو وليم دي. 

أستمعوا الى لقاء مع قسيمة مومو في مجلة 10 كانون الأول ـ ديسمبر 2009 .

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista