المعلم بو أوستروم،يعترض على الزام المعلمين ببطاقات عمل تختم ذاتيا

المعلمون يحتجون على مسعى لألزامهم بنظام عمل تراقب فيه ساعات عملهم

تعتقد بلدية بيتيو Piteå شمالي السويد أن هناك أهدارا للوقت من جانب معلمي المدارس، بما يضر العملية التعليمية، ولهذا فهي تعمل على أستحداث نظام بطاقات الدوام ليقوم جهاز توقيت آلي Stämpelklocka بتسجيل أوقات عملهم على تلك البطاقات. الأمر الذي يحتج عليه المعلمون بشدة، ويعتبروه دليلا واضحا على تردي ثقة رب العمل، وهو البلدية، بالمعلمين. وربما يكون حسب تخوفهم نقطة البداية لعملية التفاوض حول الأجور. بو أوستروم معلم في أحدى مدارس بيتيو قال: 

ـ الكثير من المعلمين يعتبرون ذلك رقابة على أوقات العمل، ويخلق لديهم شعورا بان رب العمل يعتقد اننا لا نقوم بما يتوجب علينا، وأننا لا نعمل في أوقات العمل التي يتعين العمل فيها. 

بلدية  بيتيو تسعى الى تعميم نظام بطاقات اوقات العمل على رياض الأطفال، والمدارس الأساسية والثانوية في البلدية، بهدف الحد من دفع أجور لا تتناسب مع أوقات العمل، حين يتعلق الأمر بـ "نسيان المعلم" لأوقات حضوره في العمل في التقرير الذي يقدمه وحصوله على أجر أعلى مما يستحق كما تقول روت راكولا رئيسة البلدية: 

ـ نظام ساعة التوقيت، يسجل بشكل آلي أوقات الحضور والمغادرة، والأمر يتعلق مباشرة بنظام الأجور. تقول رئيس البلدية، ولكن أليس هناك من حل آخر لهذه المشكلة؟ عن هذا السؤال تجيب راكولا: 

ـ نعم، لقد حاولنا معالجة هذه المشكلة على مدى سنوات، وأوصلنا الى ضرورة التشدد، فنحن نرى انه ما زال هناك تقصير في هذا المجال. 

بلدية بيتيو ليست هي الأولى في مسعى تطبيق نظام الختم الآلي لبطاقة العمل، أذ سبقتها الى ذلك بلدية آرفيدسياور التي شرعت في العمل بهذا النظام منذ الخريف الماضي، لكن المعلمون هناك يقولون أنهم عملوا من أجل تطبيق النظام للحصول على تعويضات عن ساعات عمل أنجزوها في خارج أوقات الدوام ولم يتمكنوا من الحصول عليها. 

موقف البلديتين ينظر اليه من قبل نقابتي المعلمين كأشارة للتصعيد على أعتاب المفاوضات السنوية حول الأجور، التي ستجري أوائل العام المقبل. وتقول ميتا فيلنكر من الأتحاد االمركزي للمعلمين انها لم تكن تعتقد انهم في البلديات سيبادرون الى التحرك في هذا الوقت المبكر قبل بدء العملية التفاوضية. 

مازن الحسوني معلم في أحدى مدارس بلدية سولنا لا يتوقع نجاحا لنظام الختم الآلي لبطاقات أوقات العمل، ويبدي أنزعاجه مما ينطوي عليه التوجه من مس بالثقة المعلمين. 

ولايستبعد الحسوني ان يكون التحرك من جانب البلدية على صلة بالمفاوضات المقبلة حول الأجور وهو يشير الى ان أجور المعلمين خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية لم تشهد زيادات كتلك التي شهدتها الأجور في المهن الأخرى، وأنها لا تتناسب مع العمل الذي يقومون به.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista