ماكينات جديدة لصناديق الدفع ابتداءا من العام المقبل قد تحد من عمليات التلاعب بالمداخيل لدى اصحاب الشركات الصغيرة

اكتشاف حالات تلاعب كبرى بماكينات صناديق الدفع

قد يواجه المئات من اصحاب الشركات الصغيرة صمو فوريتاغاره عقوبات طويلة بالسجن وذلك بعد ان كشفت مصلحة الضرائب سكاتيفيركت عن حالات خداع وتلاعب بماكينات صناديق الدفع. وجاءت حالات التلاعب هذه في صالونات الحلاقة، محلات بيع النظارات بالاضافة الى المطاعم. ويقدر مجموع المبالغ التي لم يتم التعريف عنها في مصلحة الضرائب بحوالي نصف مليار كرون سويدي كما يقول كوني سفنسون من سكاتيفيركيت

نتكلم هنا عن مبالغ كبيرة كما قال كوني سفنسون من مصلحة الضرائب سكاتيفيركت، وتابع ان هذا يضع اصحاب الشركات ممن يحاولون الان ممارسة اعمالهم بصورة مشروعة، يضعهم امام مواجهة صعبة وغير عادلة مع من يمارسون عملهم عن طريق الخداع

وقد قامت مصلحة الضرائب خلال العام ونصف العام الماضية قامت بعملية تدقيق لما يعرف بمحلات التجارة النقدية، وهي المحلات والشركات التي يمكن للمستهلك فيها الدفع نقديا واما عن طريق بطاقات الائتمان. ويعد هذا التدقيق الاكبر في تاريخ مصلحة الضرائب حيث تمت مراجعة اكثر من 500 من اصحاب الشركات الصغيرة في مختلف المدن السويدية الصغيرة منها والكبيرة

وقد تمت اكتشاف حالات تلاعب بماكينات صناديق الدفع في القهاوي، والمطاعم خاصة محلات بيع البيتزا، ومحلات بيع الزهور ومحلات بيع النظارات بالاضافة الى محلات بيع المواد الغذائبة. وعلى الرغم من حدوث حالات تلاعب في جميع هذه القطاعات، الا ان هذه الحالات جاءت بصور متفاوتة حيث تم فك ماكينات صناديق الدفع واعادة تركيبها بطريقة تخفي المبالغ الصحيحة التي تم ادخالها في الصناديق، وبهذا تهرب اصحاب المحلات من دفع الضرائب في سكاتيفيركت. كوني سفنسون من دائرة الضرائب يعتقد ان هذه الحالات كثيرة وبان الاموال التي لا يتم دفع الضرائب عليها تستعمل عادة لدفع اجور العمال بالسوق السوداء بالاضافة الى مدفوعات اخرى

داغ كلاكنبري مدير دائرة التجارة السويدية سفنسك هاندل يقول ان اكتشاف هذه الحالات يعطي صورة سوداء عن حقيقة ما يحدث في سوق العمل وعلى الرغم من ان هذه الارقام تظهر صورة واضحة، الا ان مصلحة الضرائب على درجة عالية من الاحتراف ولهذا فقد عرفت اين تكمن حالات التلاعب، ولو ان الدائرة كانت قد قامت باختيار عشوائي للقطاعات التجارية، لكانت الارقام قد اختلفت

 ويشعر كوني سفنسون من دائرة الضرائب بالتعجب حيال حالات التلاعب لدى محلات بيع النظارات حيث ان ثلثي المتاجر ال20 التي تم التدقيق عليها قد قامت بالتلاعب بصورة او باخرى، وثمة 300 شخص تحوم حولهم الشبهات، وبما ان الامر يتعلق بعدم التصريح عن مبالغ ضخمة، فان عقوبة السجن او الغرامات المرتفعة ستكون بانتظارهم

المبلغ الذي تم اقصاءه عن انظار مصلحة الضرائب عبر التلاعب بالماكينات او عبر وسائل تقليدية كعدم ادخال جميع الاعمال الشرائية في ماكينة الدفع، يقدر بحوالي نصف مليار كرون، واكثر حالات التلاعب تم اكتشافها في القهاوي حيث ان 180 من اصل 200 مقهى تمت زيارتها في مختلف انحاء السويد وجد فيها ماكينات قد تم التلاعب بها.

يوهان اسم مستعار لشاب كان يعمل في احد القهاوي في مدينة صغيرة شمال السويد، يقول انه في بادئ الامر لم تكن عمليات التلاعب تتم بشكل كبير، الا ان صاحب المقهى لم يستطع ان يتحمل اعباء الضرائب فاصبح التلاعب يتم عن طريق عدم التصريح عن جميع الموظفين، بالاضافة الى عدم التصريح عن قيمة المدخول الحقيقية.

ويتابع يوهان ان السبب يعود الى طلب الربح السريع حيث لم يكن ثمة تفكير بعيد الامد بل ان الاهم كان ان بيقى القسم الاكبر من المدخول بحوزة صاحب المقهى، بالاضافة الى الشعور بوجوب عدم دفع الضرائب من اجل الحفاظ على المحل او الشركة الصغيرة. ويعتقد يوهان ان عملية اعفاء اصحاب الاعمال الصغيرة من الضرائب لفترة محددة قد يؤدي الى طريقة تفكير اخرى وبالتالي الابتعاد عن عدم التصريح عن المدخول

امورالتلاعب والاحتيال على القانون هي بعض نقاط الضعف الموجودة في شخصية الانسان، كما يقول داغ كلاكنبري مدير دائرة التجارة السويدية، الا ان التلاعب لا يتم فقط عبر الشركات الصغيرة، انما عبر شركات السفر وعبر المساعدات الاجتماعية، ولكنه ابتداءا من العام المقبل سوف تتم محاولة جدية للحد من هذه العمليات حيث انه على اصحاب الشركات والمتاجر والمطاعم اعتماد النظام الجديد لماكينة صندوق الدفع. وستكون هذه الماكينات موصلة الى صندوق اسود كذلك الموجود على متن الطائرات، وسوف يقوم هذا الصندوق بتسجيل كل عملية دفع، بالاضافة الى كل عملية فتح او اغلاق للصندوق، في الوقت الذي سيكون بامكان مصلحة الضرائب القيام بزيارات خاطفة من اجل اخذ المعلومات من الصندوق ومن ثم مقارنتها بتلك المداخيل التي تم التصريح عنها.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista