قوانين التأمين الصحي الجديدة تحرم الكثيرين من الحصول على دعم مادي

أظهرت إحصاءات لصندوق الضمان الإجتماعي على ارتفاع عدد الأشخاص الذين يحصلون على رفض للدعم المادي بسبب تعرضهم للمرض وحصولهم على إجازات مرضية خلال نهاية العام الماضي. إذ تضاعف عدد الطلبات الأولية التي رفضت خلال العام الماضي مقارنة بالأعوام السابقة حيث وصل العدد إلى  7400 مريض رفضت طلباتهم. وبحسب إحصاءات صندوق الضمان الإجتماعي فإن العدد هذا يضم من حصلوا على إجازات مرضية جديدة بالإضافة إلى من كانوا مرضى لمدة طويلة لكن صندوق الضمان الأجتماعي رأى أنهم الآن أصبحوا قادرين على ممارسة أعمالهم السابقة بالإضافة إلى من كانوا مؤمنين لكن القوانين الجديدة أجبرتهم على العودة إلى سوق العمل.

والقوانين الجديدة تلزم المريض بعد مرور ستة أشهر على حصوله على دعم مادي بسبب إجازة مرضية على العودة إلى سوق العمل أو البحث عن وظيفة أخرى. أدريانا ليندير مديرة ضندوق الضمان الإجتماعي العامة ترى أن القوانين أصبحت أكثر وضوحاً الآن مما كانت عليه من قبل نحتاج بحد تعبيرها إلى قوانين واضحة وشروط لمعرفة الحد الأعلى لتقديم المساعدات التي يمكن تقديمها عند حصول الأشخاص على إجازة مرضية مما يحدد الوقت الذي ينتهي به الحق في الحصول على دعم مادي

وتعتبر القوانين الجديدة التي وضعتها الحكومة استراتيجية للتقليل من عدد الإجازات المرضية وقد نجحت الكحومة في ذلك بحسب الإحصاءات إذ أن عدد الإجازات المرضية تقلص من 290000 عامل 2003 إلى 122000 عام 2009

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista