برغم الدعم المقدم لها من الاتحاد الاوروبي لم تنجح تركيا في دعم الاقليات

 بالرغم من حصول تركيا على دعم أوروبي يؤهلها للدخول إلى الإتحاد الأوروبي يتعدى ال 75 مليار كرون أظهر تحقيق أجراه مكتب الأخبار في إذاعتنا أيكوت أن السلطات التركية لم تنجح في تقديم الدعم المادي للأقليات الفقيرة والسبب بحسب التحقيق هو التمييز ضدهم. وتعتبر تركيا من أكثر الدول التي تنتظر الدخول إلى الإتحاد الأوروبي التي حصلت على دعم من قبل الإتحاد ما بين عام 2004 و 2012 لكن الأقليات كالأكراد والسريان لم يتمتعوا بأي من هذه المساعدات المالية التي يخصصها الإتحاد.

ويفسر موظفون في السلطات التركية هذه الظاهرة بأنها متعلقة بعدم انخراط الأقليات في الجمعيات لكن وبحسب أحد ممثلي الأقليات السرياني المسيحي كرياكوس أيرغون من دير مار غابريل في مديات فإن السبب هو التمييز ضد الأقليات وهو تمييز واضح أمر اعتبره محزن أن تكون هناك مثل هذه الإمكانيات متواجدة للغالبية لكنها محرمة على الأقليات.

وفي حين نتفي فيه السلطات وجود تمييز ضد الأقليات إلا أن ليفينت كوركوت مدير جمعية STGM المركزية والتي تساعد الجمعيات الغير حكومية على تقديم طلبات لمساعدات مادية أوروبية يؤكد على أن تركيا هي جنة التمييز خاصة التمييز الإثني والديني لكن المعاقين والمثليين والنساء يتعرضون أيضاُ للتمييزليس فقط من قبل الحكومة لكن من قبل المجتمع بجملته.

 هذا وعبرت النائبة الإشتراكية الديموقراطية أن لودفيكسون عن غضبها من أن الإتحاد الأوروبي ليست لديه سيطرة على كيفية صرف الأموال واستثمارها عند ارسالها إلى تركيا

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade ljud i menyn under Min lista