طفلة جرحت في الزلزال في العاصمة الهايتية بورت او برينس

الاف من سكان هاييتي بحاجة الى مساعدات عاجلة بعد الزلزال العنيف الذي ضرب الجزيرة

يخشى أن يكون الآف الناس قد لقيوا حتفهم في كارثة الزلزال العنيف الذي ضرب جزيرة هاييتي الليلة الماضية. وتجد منظمات المساعدة الدولية صعوبة في الوصول الى موظفيها العاملين في الجزيرة. دان سيرماند السكريتر العام لمنظمة أطباء بلا حدود في السويد وصف الأوضاع في هاييتي على النحو التالي: 

ـ لقد شاهدنا كيف يفترش الآف الناس الشوارع وهم في حاجة ماسة الى المساعدات الطبية. 

سيرماند الذي يتابع من السويد مجريات الأحداث في هاييتي قال بان الأطباء المتطوعون في أطباء بلا حدود المتواجدين في هايتي قدما مساعدات طبية الى المئات من ضحايا الكارثة، وأوضح ان السويديين الذين يعملون بشكل تطوعي ضمن منظمته في هايتي جميعا بخير ولم يصب أيا منهم بمكروه. 

ولمنظمة اطباء بلا حدود أطباء متطوعين يعملون في ثلاث مستشفيات في هاييتي، وقد إنهار الطابق الأرضي في أحداها مما أدى الى أحتجاز المرضى والأطباء فيه. 

دان سيرماند قال ان أطباء وخبراء في علميات الأنقاذ من البلدان الأوربية يعدون العدة للتوجه الى هاييتي لتقديم المساعدات العاجلة للمحتاجين. 

هذا ولم تتلق وزارة الخارجية السويدية عن تعرض مواطن سويدي الى أذى في زلزال هاييتي، وتفيد معطيات الوزارة بوجود حوالي عشرة سويديين هناك.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".