راينفالت وسالين في مناظرة سابقة

البرقع من مواضيع المناظرة الأذاعية بين رئيس الوزراء وزعيمة المعارضة

في عام الأنتخابات، يمكن لأي من القضايا ان تكون من مواضيع النقاش والصراع في الحملة الأنتخابية، ومن ابرز وسائل الحملة هي المناظرات الجماعية بين قادة الأحزاب السياسية المتنافسة، والمناظرات الثنائية بين قائد التحالف الحاكم، رئيس الوزراء فريدريك راينفيلدت، ورئيسة أكبر أحزاب المعارضة الحزب الأشتراكي الديمقراطي مونا سالين. وقد جرت يوم امس المناظرة الثانية بين القائدين السياسيين، وكان مواضيعها الموقف من البرقع الذي ترتديه بعض المسلمات في السويد .

في حديثه خلال المناظرة أعرب رئيس الوزراء عن دعمة لمساعي دحر أولئك الذين يرديدون دفع النساء الى أخفاء وجوههن. ويرى راينفيلدت ان دحر هذه الأوساط يتعين ان يتم عبر الشروع في نقاش أجتماعي، وليس عبر تشريعات قانونية. ويعتقد ان اللجوء الى القانون ليس دائما هو الوسيلة المثلى، وربما يفشل في تحقيق الهدف. 

في المقابل ركزت رئيس الأشتراكي الديمقراطي مونا سالين على أهمية ضمان الحرية الدينية: 

ـ ستبقى السويد بلدا للحريات الدينية، وهذا يعني أنني سأناضل دائما من أجل حق النساء في التخلص من البرقع، ولكن أيضا مع حق الفتيات والنساء في أرتداء الحجاب، كما أني في الواقع لست مع منع النساء اللواتي يرتدين البرقع من دخول المرافق العامة كقطار الأنفاق، وأنما مساعدتهن في النضال من اجل الوصول الى الحرية.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".