آسك: لن تلزم الأحزاب بالكشف عمن يقدموا لها التبرعات

لا تراجع عن سرية مصادر التبرع للأحزاب السياسية في السويد

مع ان القسم الخاص بمكافحة الفساد لدى المجلس الأوربي، قد وجه انتقادات الى الحكومة السويدية فانها ليست في وارد تحريم التبرعات السرية التي تحصل عليها الأحزاب السياسية في السويد. أذ قالت وزيرة العدل بياتريس آسك أننا قد بينّا لمرات عديدة الأسس التي تقوم عليها المنظومة السويدية، وهي حتى الآن فاعلة بشكل جيد: 

بياترس أسك لا تقتعد ان هناك مبررا لأجراء تغيير في القواعد التي تنظم عملية تقديم التبرعات للأحزاب السياسية لكن كلايس ساندغرين رئيس المعهد السويدي للعمل ضد الرشوة التابع لمنظمة النشاط الأقتصادي والتجاري يعتقد ان التعتيم على مصادر التبرع قد تضر بالثقة بالسياسيين:، 

نحن لا نعرف تضاربات المصالح داخل الأحزاب السياسية، وبين المرشحين، وأعتقد ان عدم معرفة الممولين قد تخل شبهات، قد لا تكون مبررة، لكنها تضر بالثقة بالسياسة. 

السويد من بلدان الأتحاد الأوربي القليلة التي لا تلزم الأحزاب بالكشف عن الجهات التي تقدم لها التبرعات، وهناك أتفاق طوعي بين الأحزاب البرلمانية على تقديم كشف بحجم التبرعات االمالية والأقتصادية التي تصلها، ولكن تلك الأحزاب غير ملزمة بالكشف عن الجهات المتبرعة. وتعتقد وزيرة العدل أن المساعدات المالية التي تحصل عليها الحزاب السياسية في السويد من أشخاص ضئيلة جدا، وان غالبية المبالغ التي تصلها مصدرها المساعدات الرسمية. وترى ان نشر قوائم الأفراد المتبرعين يهدد مبدأ سرية الأنتخاب: 

يجب ان يكون لي حق التبرع بالمال الى حزب دون أن أتحدث عن ذلك، فليست هناك من شرط بتقديم كشوفات عن عضوياتنا، وسيكون ذلك غريبا نوعا ما.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".