وزير المالية أنديرش بوري يعرض تنبؤاته عن مستقبل التطور الأقتصادي

تنبؤات متفائلة لوزير المالية ووعد منه بتحسين معاشات المتقاعدين في العام المقبل

أشاع وزير المالية أنديرش بوري أجواء من التفاؤل عند عرضه اليوم لتنبؤات الحكومة السويدية بالنسبة للتطور الأقتصادي المسجل في السويد مؤخرا، وحسب المعطيات التي طرحها الوزير فان الأقتصاد قد تطور بأفضل من توقعاته السابقة، وأن الأرقام الأضافية عن الأداء الأقتصادي حلال العام المنصرم تظهر بين ما تظهر أن خزينة الدولة قد حصلت على موارد أكبر مما كان متوقعا من الأيرادات الضريبية. الأمر الذي يتيح للدولة برأي الوزير التخفيف من الضائقة التي تعاني منها بعض شرائح المجتمع السويدي، وبين تلك الشرائح المتقاعدين الذين يرى أن لهم الأولوية في الحصول على الدعم خلال عام 2011. 

من الفئات الأخرى التي يرشحها أنديرش بوري للدعم الأقتصادي العوائل ذات الأطفال والضعيفة المداخيل. 

ويتوقع وزير المالية أن يتحقق في العام 2012 توازن بين النفقات والواردات، وتقوم هذه التوقعات على أفتراض تراجع نسبة من يعتمدون على معونات الدولة في معيشتهم، وعدم بقاء البطالة على مستوها المرتفع حاليا: 

ـ يقول أنديرش بوري أننا نقف أقوى من أغلب البلدان الأخرى. ولدينا تمويلات حكومية جيدة، مما يوفر للسويد مزايا بالمقارنة مع بلدان أوربية أخرى، ونحن بمنظور مستقبلي نتجه الى التوازن وتحقيق فائض حقيقي. وهذا يرتبط بالطبع بوجوب وقوفنا الى جانب النفقات. يجب علينا أن نضمن تخفيض العجز في معاشات التقاعد والإجازات المرضية يقول أنديرش بوري.

أسس عملنا الصحفي هو المصداقية والحياد. الإذاعة السويدية مستقلة عن كافة الاهتمامات الخاصة المتعلقة بالسياسة، بالدين، وبالاقتصاد، اكان ذلك ضمن القطاع العام ام القطاع الخاص.
Du hittar dina sparade avsnitt i menyn under "Min lista".